أخبار

الشرطة الفرنسية تقتحم سجنًا بعد هجوم إرهابي

قال فضائية “روسيا اليوم” إن الشرطة الفرنسية اقتحمت سجن “كوندي سور سارت” في إقليم أورن شمال غربي فرنسا بعدما هاجم سجين الحراس، واعتبرت السلطات الفرنسية الحادث إرهابيا.

وأشارت إلي أنه حسب وسائل الإعلام الفرنسية فإن الاقتحام استمر أكثر من ساعة بعد أن تحصن السجين منذ صباح الثلاثاء في الغرفة للزيارات. وقبل ذلك طعن السجين حارسين أثناء زيارة زوجته له في السجن.

وذكرت أن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانر أعلن إلقاء القبض على المهاجم وزوجته بعد عملية أمنية نفذتها وحدة خاصة.

وأكدت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبي، أنه ليس هناك شك في أن حادث الهجوم الذي وقع داخل سجن (كوندي سور سارت) في نورماندي شمالي البلاد ذو دوافع إرهابية.

ونقلت شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية، عن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، قوله إن السجين الذي هاجم حارسين بسكين في سجن كوندي سور سارت تم اعتقاله من قِبل السلطات.

وأوضح الوزير الفرنسي – في تغريدة له على “تويتر” – أن زوجة المتهم تم اعتقالها هي الأخرى في عملية قامت بها وحدة خاصة من قوات الشرطة.

وأشارت إيه بي سي نيوز إلى أن الادعاء العام الفرنسي المختص بمكافحة الإرهاب بدأ تحقيقًا في الحادث.

وأكدت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبي أن زوجة السجين الفرنسي كانت تزوره فقام السجين بإغلاق الحجرة بعد طعن الحارسين بسكين، مضيفة أن الإصابات غير خطيرة.

واعتقل السجين ميكائيل تشيولو (البالغ من العمر 27 عاما) المحكوم عليه بالسجن 30 عاما بتهمة الاختطاف والقتل والتعذيب منذ عام 2014 و أدين الرجل في عام 2015 بتهمة تبرير الإرهاب في أعقاب الهجمات الإرهابية في باريس التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا، والتي أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عنها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين