أخبارأخبار العالم العربي

السعودية تبرم أول اتفاقية لتوطين صيانة منظومة باتريوت

كشفت الهيئة العامة للصناعات العسكرية السعودية، أمس السبت، عن إبرامها اتفاقية مع الفرع المحلي لشركة “ريثيون” الأمريكية بهدف توطين صيانة وتجديد منظومات باتريوت للدفاع الجوي.

وقالت الهيئة في بيان لها أنها وقعت على أول اتفاقية مشاركة صناعية مع شركة “ريثيون العربية السعودية” (المملوكة بالكامل لـ”ريثيون” الأمريكية) لتوطين مشروع عقد صيانة المنظومات الدفاعية أمريكية الصنع.

وجاءت هذه الاتفاقية ضمن إطار التوجه نحو تحقيق أهداف برنامج الإصلاحات “رؤية المملكة 2030” الذي طرحه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، فيما يخص تطوير القطاع العسكري والأمني من خلال دعم الاستثمار في المحتوى المحلي وتوسيع الفرص أمام الكوادر الوطنية المؤهلة.

وأكد محافظ الصناعات العسكرية المهندس أحمد بن عبد العزيز العوهلي، أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في ظل سعي الهيئة لتطوير قطاع الصناعات العسكرية والبحث والتقنيات ودعمه محلياً والترويج له، مشدداً على أن الهيئة عملت على إعادة هيكلة وتحسين الشق العسكري من برنامج التوازن الاقتصادي ليصبح برنامج المشاركة الصناعية الذي يهدف إلى استثمار القدرات المحلية القائمة وتطويرها، إضافة إلى بناء قدرات جديدة في المجالات الصناعية المستهدفة.

وتسعى الهيئة بهذه الخطوة إلى تحقيق هدفها الرئيس وهو الوصول إلى نسبة توطين 50% من إنفاق المملكة على المعدات والخدمات العسكرية.

وكانت فعالية منظومات “باتريوت” التي تؤدي الخدمة في الجيش السعودي قد أصبحت موضع تساؤلات جدية بعد فشل الدفاعات الجوية للمملكة في سبتمبر الماضي في منع الهجوم على معملين لشركة “أرامكو” النفطية.

يذكر أن الهيئة العامة للصناعات العسكرية تعمل من أجل توطين الصناعة وترسيخ الدور المهم للهيئة وتحقيق الأولويات الوطنية الرئيسية المتمثلة في رفع الجاهزية العسكرية، وتعزيز الاستقلالية الاستراتيجية، وتعزيز التشغيل المشترك بين كل الجهات الأمنية والعسكرية، وتطوير قطاع صناعات عسكرية محلية مستدام، ورفع الشفافية وكفاءة الإنفاق.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين