أخبارأخبار حول العالم

الزعيم الكوري الشمالي يشرف على تجربة منصة ضخمة لإطلاق الصواريخ

أعلنت الوكالة الإخبارية الرسمية في ، اليوم السبت، أن زعيم الدولة، ، حضر تجربة منصة ضخمة لإطلاق الصواريخ، وهو مايزيد من الغموض المحيط بإمكان استئناف مفاوضات نزع في .

وأضافت الوكالة “اختبار الإطلاق أثبت أن كل المواصفات التكتيكية والتقنية للنظام تطابقت مع المعايير الموضوعة مسبقا”.

يذكر أن أقصى ارتفاع لمقذوفات أطلقتها بيونغ يانغ كان 97 كلم وسجل اليوم، وهو أعلى ارتفاع من بين 9 تجارب صاروخية سابقة خلال العام الجاري.

وقال كيم جونغ أون، خلال مشاهدته تجربة مطلق الصواريخ ضخم الحجم، إنه “يتعين على كوريا الشمالية تكثيف تطوير جديدة لمواجهة التهديدات والضغط على هجوم من قبل قوات معادية، بحسب تقرير للوكالة الكورية الحكومية”

وكانت هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي أعلنت في بيان السبت أن “الجيش رصد مقذوفين غير محددين يشتبه بأنهما صاروخين بالستيين قصيري المدى، أطلقا بالقرب من منطقة سون دوك بإقليم هام كيونغ الجنوبي، في اتجاه بحر الشرق “، لكن بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية فإن كيم جونغ أون أشرف على تجربة “منصة إطلاق صواريخ متعددة بالغة الضخامة”.

والصاورخان هما الأحدث في سلسلة من عمليات الإطلاق خلال الأسابيع الأخيرة، وسط محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة.

وهذه هي التجربة الأحدث للدولة النووية المعزولة في سلسلة تجارب إطلاق صواريخ متوسطة المدى في الأسابيع الأخيرة احتجاجا على إجراء مناورات عسكرية أميركية كورية جنوبية مشتركة، اعتبرتها بيونغ يانغ مجرد تدريبات على غزوها.

وقال كيم إن النظام “الذي تم تطويره حديثا” هو “سلاح عظيم”، وفق وكالة الأنباء المركزية، معربا عن “تقديره البالغ” للعلماء الذين صمموا هذا السلاح وقاموا بتصنيعه.

ووفق التقارير فان كيم أشرف على اختبارين آخرين على الأقل لأسلحة “جديدة” هذا الشهر وحده، على الرغم من أن طبيعة هذه الأسلحة ومواصفاتها الفنية لا تزال لغزا.

وذكرت “يونهاب” أن الحديث يدور عن خامس إطلاق من نوعه في شهر أغسطس وحده، والتاسع في العام الجاري.

وأضافت أنها تقدر بأن ما أطلقته صاروخان قصيرا المدى، مضيفة أن الصاروخين حلقا إلى مسافة 380 كلم على ارتفاع 97 كلم بسرعة طيران قصوى بلغت 6.5

ودفعت تجربة السبت المقر الرئاسي لكوريا الجنوبية إلى الدعوة لعقد اجتماع لمجلس الأمن القومي.

وقالت الحكومة في بيان “توافق أعضاء مجلس الأمن القومي على مواصلة الجهود الدبلوماسية مع المجتمع الدولي لإعادة الشمال إلى طاولة المفاوضات مع لتحقيق الهدف المتمثل بنزع السلاح النووي الكامل في شبه الجزيرة الكورية”.

لكن احتمال إطلاق هذه المحادثات في وقت قريب يبدو أنه بدأ بالتلاشي.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: