أخبارأخبار أميركا

“الرئيس بخير”.. البيت الأبيض يصدر بيانًا عن صحة قلب ترامب

أكد “د. شون كونلاي”، الطبيب الشخصي لـ”دونالد ترامب”، أن الرئيس بحالة صحية جيدة، لافتًا إلى أنه لم يصب بأي مرض، ولم يخضع أبدًا لتحاليل طبية مرتبطة بتعرضه لجلطات أو تخثرات في الدم.

وشدد “كونلاي” على أن ترامب يتمتع بصحة جيدة وليس هناك أيّ مخاوف حول قدرته على القيام بعمله، وقال: أتوقع منه أن يحافظ على لياقته من أجل إتمام مهامه الرئاسية على أكمل وجه.

وكان ترامب قد نفى في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر”، الأخبار المتداولة في وسائل الإعلام، بشأن إصابته بسلسلة جلطات صغيرة استدعت نقله إلى مستشفى “والتر ريد” في نوفمبر الماضي.

وكان البيت الأبيض قد أعلن أن زيارة ترامب للمستشفى حينها لم تكن مدرجة في جدوله، بل جاءت في غير موعدها.

وقد أثارت مشاركة ترامب في حفل تخريج دفعة 2020 من أكاديمية ويست بوينت العسكرية المرموقة قرب نيويورك في يونيو الماضي، تساؤلات في أمريكا حول صحته، وهو ما دفعه إلى الرد على الشكوك بتغريدة حينها، مؤكدًا أنه في أتمّ صحة.

فيما ذكر حينها تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية، أن هناك 3 علامات ظهرت على ترامب عند مغادرته المنصة، بعد أن قام بتسليم الشهادات على الخريجين، حيث بدا أنه يواجه صعوبة في النزول، وكانت خطواته حذرة بالإضافة إلى استعماله كلتا يديه لحمل كوب ماء خلال الخطاب، كما واجه صعوبة في نطق اسم بطل الحرب العالمية الثانية، الجنرال “دوجلاس ماكارثر”.

وعند زيارة ترامب نهاية مايو مقبرة أرلينجتون العسكرية التي تضم رفات جنود قتلوا في الميدان، حيث بدا ترامب أنه يواجه صعوبات في الوقوف بدون حركة، كما أثار جدلًا بكشفه تلقيه عقار هيدروكسي كلوروكين لأسبوعين للوقاية من كوفيد-19.

يُذكر أن مسألة صحة ترامب حساسة، ولا سيما أن الرئيس البالغ من العمر 74 عامًا، وظّف موضوع الصحة في حملته ضد منافسه “جو بايدن”، البالغ من العمر 77 عامًا، حيث اعتاد الأول مهاجمة الثاني الذي يُعرف بزلات لسانه ومعاناته من ثغرات في ذاكرته.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين