أخبار

استقالة رئيس بوليفيا استجابة للاحتجاجات الشعبية

أفادت وكالة الصحافة الفرنسية “أ.ف.ب” بأن “الرئيس البوليفي ​ايفو موراليس​ أعلن عن تقديم استقالته من منصبه، وذلك على خلفية الاحتجاجات ضد نتائج الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل المتواصلة منذ تشرين الاول الماضي، والتي أسفرت عن فوزه”.

وطلبت القوات المسلحة في بوليفيا اليوم الأحد، من رئيس البلاد إيفو موراليس الاستقالة بسبب التظاهرات العارمة التي خرجت في عموم البلاد تطالب بتنحيه.

وقال قائد القوات المسلحة البوليفية وليامز كاليمان للصحفيين، اليوم، إن القوات المسلحة اقترحت على إيفو موراليس أن يتقدم باستقالته للمساعدة في ضمان استقرار البلاد، وفق وكالة رويترز.

وأضاف وليامز كاليمان: “بعد تحليل الصراع الداخلي، نطلب من رئيس الدولة التخلي عن ولايته الرئاسية مما يسمح باستعادة السلم واستمرار الاستقرار من أجل صالح بوليفيا”.

وتراجع الرئيس إيفو موراليس في وقت سابق اليوم أمام حركة الاحتجاجات وأعلن إجراء انتخابات جديدة بعد أن دعت منظمة الدول الأمريكية إلى إلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية بسبب مخالفات شابت عملية الاقتراع.

وكان موراليس قد أكد أمس الجمعة أنه لن يتنحى عن منصبه كرئيس للبلاد رغم مطالبة المعارضة والاضطرابات في البلاد.

وأضاف “انتخبني الشعب ونحن نحترم الدستور”.

وردًا على ذلك تعهد زعيم بارز لاحتجاجات بوليفيا بتكثيف الضغوط على الرئيس إيفو موراليس للاستقالة، في الوقت الذي قاوم فيه الرئيس مطالب المعارضة بالتنحي بسبب خلاف على نتائج الانتخابات.

وأدلى نحو 7 ملايين شخص في بوليفيا، في وقت سابق من الشهر الجاري، بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.

وتنافس في هذه الانتخابات 9 مرشحين أبرزهم الرئيس إيفو موراليس، ومرشح المعارضة يمين الوسط كارلوس ميسا، والسناتور الليبرالي أوسكار أورتيز.

وقالت المحكمة العليا للانتخابات في بوليفيا إن الانتخابات جرت بشكل طبيعي مع تسجيل بعض الحوادث البسيطة.

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين