أخبار

الرئيس الإيراني يرفض استقالة ظريف وضغوط لإقناعه بالعدول عنها

أفاد منشور على حساب على موقع إنستجرام بأن الرئيس حسن روحاني رفض استقالة وزير الخارجية . ونُشر النص مصحوبا بصورة لروحاني وظريف معًا وهما يبتسمان بالإضافة إلى وسم “ ليس وحده” و” باق” بالفارسية.

وقال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني إن روحاني يدعم وزير الخارجية محمد جواد ظريف، الذي أعلن استقالته مساء الاثنين، ولم يقبل روحاني بعد استقالة ظريف، التي أعلنها عبر ”إنستجرام“.

وكتب واعظي عبر حسابه في ”إنستغرام“، أن ”خطاب الرئيس روحاني، شهادة واضحة على الرضا الكامل لممثل شعب إيران، من المواقف والأداء الذكي والفعال للسيد ظريف، ورد قوي على بعض التحليلات الكاذبة والمنحرفة“، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية.

وأضاف أنه ”وفقًا لروحاني، فإن ليس لديها سوى سياسة خارجية واحدة فقط، ووزير خارجية واحد“.

ضغوط للبقاء

بدوره، قال تريتا بارسي، رئيس في واشنطن: ‘ إن ظريف قدم استقالته بالفعل، لكن هذا لا يعني أن هذه هي نهاية القصة، وسيكون من الممتع جدًا رؤية ردود أفعال الشعب الإيراني علي هذا القرار’.

وفي وقت سابق، قال ، لـ”سبوتنيك”، إن المسؤولين في الخارجية ليس لديهم علم حول استقالة ظريف. وأشار المسئول الإيراني إلى أن ظريف أعلن عن الاستقالة عبر حسابه على “انستجرام” ومازالت أسباب الاستقالة مجهولة حتى الآن.

وطالب 150 نائبًا في ، الرئيس حسن روحاني، بعدم الموافقة على قرار استقالة وزير الخارجية جواد ظريف. وقال الناطق باسم لجنة الأمن الوطني والعلاقات الخارجية في ، علي نجفي خوشرودي، إن أغلب نواب البرلمان يريدون بقاء ظريف على رأس مهامه بوزارة الخارجية. وأضاف أنهم قدموا رسالة إلى الرئيس روحاني بهذ الخصوص.

تغيير السياسة

ورأت صحيفة ‘واشنطن بوست’ الأمريكية، أن استقالة في هذا التوقيت الحرج الذي تمر به بلاده حاليا والتي تعاني من تجديد العقوبات الأمريكية عليها، من شأنه أن يقلب سياستها الخارجية رأسا علي عقب.

وأشارت الصحيفة، في تعليق لها بثته علي موقعها الإلكتروني، إلي أن ظريف كان معروفا ببراعته في التفاوض مع القوي العالمية بشأن البرنامج النووي لإيران، موضحة أنه لم يتم حتى الآن الكشف عن سبب استقالة ظريف. وليس من الواضح ما إذا كان كبار المسئولين الإيرانيين سيقبلون بالاستقالة أم لا.

الموقف الأمريكي

من جانبه أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن سياسة بلاده تجاه إيران لن تتغير، وذلك على عقب نظيره الإيراني محمد جواد ظريف. وقال بومبيو – وفقا لقناة (سكاي نيوز) الفضائية – “لا تغيير في سياستنا، وعلى النظام الإيراني أن يتصرف كبلد طبيعي يحترم شعبه”.

ومن جانبها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “إن الولايات المتحدة تتابع عن كثب تقارير استقالة وزير الخارجية الإيراني، مهندس الاتفاق النووي الذي أبرم في 2015.. وليس لدينا مزيد من التعليقات في الوقت الراهن”.

جدير بالذكر أن ظريف لعب دور الريادة في الاتفاق، الذي وافقت إيران بموجبه على كبح برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات المالية الدولية عنها.

وقال ظريف، إن استقالته جاءت للدفاع عن مكانة الوزارة ودورها الحيوي في تعزيز الأمن القومي للبلاد، مؤكدا أنه كان عليه أن يظهر رد فعل على عدم مراعاة مكانة الوزارة من أجل المصالح الوطنية وأقدار البلاد. وتابع، لست غاضبا بشكل شخصي، ولست بحاجة إلى الاستعطاف، قمت برد فعل على من أجل المصالح الوطنية.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين