أخبار

الرئيس الإيراني يتوقع تدخلا أوروبيا بعد دخول العقوبات الأميركية حيز التنفيذ

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في مقابلة تلفزيونية “اتخذنا الإجرءات اللازمة للحفاظ على استقرار سوق العملات الأجنبية وتمكنا من ذلك لكن الاحتجاجات التي اندلعت قبل أشهر في إحدى المدن والتي تخللتها بعض الدعوات إلى الفوضى إلى جانب التهديدات التي أطلقها ترامب للتأثير على الوضع الاجتماعي والاقتصادي هي التي أثارت القق بين الشعب وبروز بعض المشكلات الاقتصادية”.
وتوقع الرئيس الإيراني أن تتخذ الدول الأوروبية إجراءات عملية للرد على العقوبات الأميركية.
ودخلت العقوبات الاقتصادية الأمريكية ضد إيران حيز التنفيذ ، وابتداء من الساعة 04:01 بتوقيت جرينتش الثلاثاء لن يكون بإمكان حكومة إيران شراء الأوراق النقدية الأميركية .
كما أن عقوبات واسعة ستفرض على الصناعات الإيرانية، بما في ذلك صادراتها من السجاد. وسيعاد فرض عقوبات من جديد ضد إيران على مرحلتين في 7 آب و5 نوفمبر .
وتستهدف الحزمة الأولى قدرة إيران على شراء الدولارات، وصناعات رئيسية تشمل السيارات وصناعة السجاد التي توظف مئات الآلاف من الإيرانيين .
فيما يتوقع أن تكون المرحلة الثانية التي سيتم خلالها حظر مبيعات الخام الإيرانية هي الأشد تأثيرا.
وانخفض الريال الإيراني إلى أقل مستوياته أمام الدولار ليصل إلى 100 ألف ريال مقابل الدولار وسط أزمة اقتصادية متزايدة، ويأتي ذلك رغم مساعي النظام الإيراني لوضع سعر ثابت رسمي قدره 42 ألف ريال مقابل الدولار وتنفيذها حملة على السوق السوداء. في إطار خطة وصفها المحللون بالكارثية.
ويخشى الإيرانيون الذين يواجهون التضخم المالي منذ سنوات عديدة من ارتفاع إضافي في الأسعار خلال الأيام المقبلة، فأمام تراجع عملتهم أصبحوا يلجؤون إلى الدولار كسبيل آمن للاحتفاظ بمدخراتهم، أو كفرصة للاستثمار إذا ما استمر هبوط الريال.
وقد ازدادت حدة التوتر في البلاد، فقد اندلعت مظاهرات في عدد من مدنها مثل كرج وشيراز وأهواز، وشملت أيضا مدنا سياحية وكبيرة مثل أصفهان وطهران.
تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين