أخبار

الرئيس الإيراني حسن روحاني ينفي استقالته من منصبه

نفى الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس الأحد، استقالته من منصبه، ووعد بإكمال ولايته، رغم إقراره بأنه عرض الاستقالة مرتين منذ انتخابه.

ومؤخرا انتشرت شائعات في إيران بأن روحاني البالغ من العمر 71 عاما، الذي تنتهي ولايته الثانية العام المقبل، يعتزم الاستقالة، إلا أن مكتبه نفى ذلك.

فيما تعرضت حكومته لانتقادات شديدة بسبب حالة الاقتصاد الذي يعاني من جراء العقوبات الأميركية، وكذلك لعجزه عن الوفاء بوعوده الانتخابية.

كما جرى التشكيك في شرعية روحاني وحكومته بعد اعتراف القوات المسلحة باسقاط طائرة ركاب اوكرانية “من طريق الخطأ” في الثامن من يناير بعد ايام من الحادث وعدم معرفة الحكومة بسبب سقوطها.

ودعا روحاني قبل الانتخابات العامة المقررة يوم الجمعة المقبل، الناخبين في إيران إلى المشاركة في الاقتراع رغم عدم تأهل العديد من المرشحين المعتدلين والاصلاحيين للمشاركة فيها.

وقال روحاني في مؤتمر صحفي “ليس من المنطقي أن استقيل .. لقد قطعنا وعودا للناس، وسنواصل الوفاء بهذه الوعود” رغم الوضع الاقتصادي والضغوط من “الأعداء” في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وأضاف “فكرة الاستقالة بسبب المشاكل الأخيرة لم تخطر في بالي مطلقا” حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية.

إلا أن الرئيس الإيراني أقر بأنه عرض استقالته مرتين في الماضي، وأن المرشد الإيراني علي خامنئي رفضها.

وقال روحاني: “في الأشهر الأولى بعد انتخابي، أبلغت المرشد الأعلى إذا كنت تعتقد لأي سبب أن شخصا آخر أو حكومة أخرى يمكن أن تخدم البلاد بشكل أفضل، فأنا مستعد للاستقالة”. واستدرك قائلا: “إلا أنه (المرشد) رفض ذلك بشدة”.

جدير بالذكر أنه في نوفمبر الماضي اندلعت تظاهرات في ايران احتجاجا على الارتفاع المفاجئ في أسعار البنزين. وشملت الاحتجاجات عشرات المدن واتخذت طابعا عنفيا، إلا أن قوات الأمن قمعتها بالقوة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين