أخبارأخبار أميركا

الديمقراطيون مستعدون للتفاوض مجددًا حول حزمة المساعدات

أكد الديمقراطيون استعدادهم للعودة إلى التفاوض مع الجمهوريين والبيت الأبيض مجددًا حول حزمة المساعدات الجديدة التي تهدف لتخفيف تداعيات جائحة فيروس كورونا، لكنهم اشترطوا موافقة الجمهوريين على مشروع قانون بمبالغ أكبر حجمًا مما هم مستعدون لقبوله.

وفي هذا الإطار قال تشاك شومر، زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، في تصريحات نقلتها “رويترز” اليوم الاثنين، إن الديمقراطيين “لا يزالون مستعدين للعودة إلى الطاولة، نحتاج أن ينضم الجمهوريون إلينا ويلتقون معنا في منتصف الطريق، لنعمل سويا لتقديم مساعدة فورية للشعب الأمريكي”.

ويهدف الديمقراطيون إلى أن تكون حزمة المساعدات الجديدة بمبلغ لا يقل عن تريليوني دولار، بما يعني مضاعفة المبلغ الذي يوافق عليه الجمهوريون والبالغ تريليون دولار فقط، وهو العرض الذي رفضه البيت الأبيض بعد حوالي أسبوعين من المفاوضات.

ولجأ الرئيس ترامب إلى إجراء أحادي مستخدمًا سلطته كما قال في إصدار أربعة أوامر رئاسية تتضمن منح 400 دولار مساعدة أسبوعية للأسرة الأمريكية، وقرارات أخرى ترجئ اقتطاع ضرائب الدخل وتوفر تقديمات موقتة للعاطلين عن العمل.

وكان الديمقراطيون والجمهوريون متفقين على مبدأ تمديد المساعدات، لكن الخلاف كان على قيمة ما سيتم منحه من مساعدة أسبوعية للأسر، والتي طالب الديمقراطيون بإبقائها بقيمة 600 دولار، فيما اقترح الجمهوريون خفضها إلى 200 دولار فقط.

وفي النهاية أعلن ترامب أن المبلغ المخصص هو 400 دولار، لكن هذا المبلغ قد يصبح في نهاية المطاف 300 دولار، لأن الحكومة الفيدرالية لا تدفع سوى 75 بالمئة منه، بينما تسدد الولايات الـ25 بالمئة المتبقية، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

واعتبرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في تصريح لشبكة “سي ان ان” أن حزمة المساعدات الجديدة التي أعلنها ترامب “غير دستورية”، بينما اعتبر تشاك شومر في تصريح لشبكة “ايه بي سي” أن التدابير التي أعلنها ترامب أحاديًا “غير قابلة للتنفيذ، وضعيفة وضيقة الأفق”.

لكن العديد من الخبراء يرون أن الديمقراطيين لن يلجأوا للطعن قضائيًا على قرار ترامب رغم معارضتهم له، خاصة وان بيلوسي قالت إن “الأمر يستغرق وقتا لمعرفة ما إذا كان القرار قانونيا أم لا”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين