أخبارأخبار العرب

الداخلية المصرية تقتل “خلية إخوانية” تتهمها بتدبير تفجير الإسكندرية

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، الأحد، أن قوات الأمن قتلت 6 أشخاص من خلية “إرهابية”، قالت إنها تابعة لجماعة الإخوان المسلمين الارهابية، وحملتها مسؤولية محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية في انفجار استهدف موكبه، وأسفر عن مقتل شرطيين وإصابة 3 آخرين.

وذكر بيان للوزارة أن “الأجهزة الأمنية نجحت في توجيه ضربة أمنية مؤثرة للجناح المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية، حركة حسم، وتمكنت في زمن قياسي من كشف بؤرة إرهابية لعدد من عناصر الحركة بإحدى الشقق السكنية بمحافظة البحيرة، فجر الأحد، وتم تبادل إطلاق الأعيرة النارية مع عناصرها، مما أسفر عن مصرع 6 عناصر”.

وأضاف البيان أنه “جرى تحديد هوية 3 منهم مطلوب ضبطهم على ذمة القضية رقم 1074/ 2017 حصر أمن دولة عليا (الحراك المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية) وعُثر بحوزتهم على عدد 4 بنادق آلية، و4 خزائن، وبندقية خرطوش، وكمية متنوعة من الذخائر، و6 عبوات متفجرة”.

وأفاد بيان الداخلية بأن “معلومات قطاع الأمن الوطني كشفت عن مسؤولية البؤرة الإخوانية المُشار إليها بقيادة الإخواني باسم محمد إبراهيم جاد (هارب بإحدى الدول العربية) عن حادث استهداف مدير أمن الإسكندرية.

كما كشفت المعلومات عن اضطلاع الهارب المذكور بتاريخ 17 يناير 2017 بشراء السيارة المستخدمة في الحادث من أحد المعارض بالإسكندرية، باسم إحدى السيدات، بدعوى أنها زوجته، وتكليفه لعناصر تلك البؤرة بتفخيخها من خلال زرع عبوة متفجرة داخلها، وتفجيرها عن بعد حال مرور سيارة مدير الأمن”.

وتابع البيان أن عناصر تلك البؤرة تلقوا عدة تكليفات من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية بالخارج بالتخطيط لاستهداف عدد من الشخصيات الهامة والمواقع الحيوية بمحافظات الإسكندرية، البحيرة، كفر الشيخ، بهدف ترويع المواطنين وهز ثقتهم في مؤسسات الدولة.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين