أخبارأخبار العالم العربي

الخارجية الفلسطينية ترد على مقترح إسرائيلي بشأن القدس

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إن الاقتراح الإسرائيلي لإنشاء صندوق مالي بهدف تشجيع دول أخرى على نقل سفاراتها للقدس، يؤكد فشل أمريكا وإسرائيل بتجاوز الإجماع الدولي بشأن القدس.

وأضافت الوزارة في بيان اليوم الاثنين، أن “هذا الاقتراح يثبت إصرار الحكومة الإسرائيلية على سياسة الابتزاز السياسي واستغلال احتياجات بعض الدول لإحداث تبديل في موقفها من قرارات الشرعية الدولية التي تؤكد أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967”.

وأشارت إلى أن “ذلك يعتبر اعترافا إسرائيليا رسميا بنجاح الدبلوماسية الفلسطينية في التصدي للقرارات الأمريكية المنحازة ومحاولات إسرائيل استدراج بعض الدول للاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال”، لافتة إلى “أننا نرى انعكاسات هذا الفشل من خلال الإجماع الدولي على رفض القرارات الأمريكية والتمسك بتحقيق السلام على أساس حل الدولتين”.

وإذ أكدت الخارجية الفلسطينية أن “المقترح الإسرائيلي يأتي في سياق المزايدات الانتخابية الإسرائيلية”، أوضحت أنها “سترفع دعاوى قضائية أمام محكمة العدل الدولية ضد أي دولة تُقدم على نقل سفارة بلادها إلى القدس المحتلة”.

وكانت صحيفة “يسرائيل هيوم” ذكرت أمس الأحد أن وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، يعد خطة بقيمة 50 مليون شيكل (14.2 مليون دولار) تهدف إلى تشجيع دول أخرى على نقل سفاراتها إلى القدس، بما في ذلك عبر تخصيص أموال لمساعدة الحكومات الأجنبية التي ستقدم على هذه الخطوة.

ومن المتوقع أن يجري طرح الخطة للتصويت في مجلس الوزراء الإسرائيلي في الأسابيع القليلة المقبلة، وهي تصف تشجيع دول أخرى على نقل سفاراتها إلى القدس بأنه “هدف استراتيجي ودبلوماسي وطني من الدرجة الأولى”، حسب الصحيفة.

وعارضت الأغلبية الساحقة من دول العالم والمنظمات الدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، قرار الرئيس الأمريكي بنقل سفارة بلاده للقدس المخالف للقرارات الأممية التي تتطلب تحديد وضع القدس ضمن إطار التسوية النهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين على أساس حل الدولتين، لتكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية مستقلة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين