أخبارأخبار العالم العربي

الحوثيون يعلنون قتل مئات الجنود وأسر الآلاف على الحدود السعودية

أعلنت جماعة “أنصار الله” الحوثية في اليمن إنها أسرت الآلاف من الجنود وقتلت المئات، في عملية عسكرية واسعة بمنطقة نجران على الحدود مع السعودية.

جاء هذا في مؤتمر صحفي للمتحدث باسم قوات الحوثيين، يحي سريع، بثته اليوم قناة “المسيرة” الناطقة باسم جماعة أنصار الله.

وأضاف المتحدث أن قوات الحوثيين دمرت ثلاثة ألوية عسكرية، إلى جانب معداتها ومعظم قواتها وقادتها، بالإضافة إلى الاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة.

وقال سريع إن قوات الحوثيين قتلت المئات وأسرت أيضًا الآلاف من بينهم مئات السعوديين. وأضاف أن من بين الأسرى عددًا من الضباط وقادة الجيش السعودي.

ولم يعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن والذي تقوده السعودية، أي تفاصيل أو بيانات حول هذه العملية العسكرية، حتى الآن.

وكان الحوثيون أعلنوا، قبل نحو أسبوع، وقف الهجمات على السعودية في انتظار رد فعل الرياض، في أعقاب إعلان مسؤوليتهم عن الهجوم على منشأتي النفط التابعتين لشركة أرامكو السعودية.

أكبر عملية خداع

ووصف متحدث الحوثيين، في المؤتمر الصحفي، العلمية بأنها “أكبر عملية لخداع قوات العدو”، منذ تصاعد النزاع في مارس/ آذار 2015، لافتًا إلى أنه “سيتم خلال الأيام القادمة الكشف عن تفاصيل العملية “.

وأوضح أن “العملية استمرت لأشهر عدة، وشاركت وحدات متخصصة من قواتنا في إطار دعم وإسناد العملية في محور نجران وعلى رأسها القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير والدفاع الجوي”، على حد وصفه.

وقال إن العملية، المسماة “نصر من الله”، ألحقت حتى الآن “خسائر فادحة” بالأرواح والمعدات في صفوف قوات خصومهم.

وأوضح أن العملية أسفرت عن “سقوط 3 ألوية بكامل عتادها”، و”اغتنام كميات كبيرة من الأسلحة تضم مئات الآليات والمدرعات”، وأسر الآلاف من قوات التحالف.

وقال المتحدث باسم قوات الحوثيين، وأضاف: “خلال 72 ساعة فقط من بدء العملية، فرضت قواتنا حصارًا كاملاً على العدو”، مضيفا أنه قد تم “تحرير مئات الكيلومترات”.

معاملة الأسرى

وتابع المتحدث أن القيادة الحوثية أمرت القوات بمعاملة الأسرى “وفقًا لمبادئ الدين، والعادات والتقاليد اليمنية الأصيلة والأخلاق الإنسانية”.

وأضاف أن الحوثيين عملوا على حماية الأسرى من أي غارات جوية تشنها قوات التحالف للانتقام.

كما طمأن سريع عائلات الأسرى، الذين قال إنهم من جنسيات مختلفة، بأن الحوثيين سيتخذون المزيد من التدابير لضمان حمايتهم من التعرض للغارات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية، وأنهم “سيعاملونهم بطريقة إنسانية، وسيتوصلون إلى اتفاق شامل لتبادل الأسرى”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين