أخبارأخبار أميركا

الحزب الجمهوري يجمع تبرعات حملاته بالعملات المشفرة

في تطور جديد غير معهود على الحملات الانتخابية في البلاد؛ أعلنت الحملة الانتخابية للجمهوريين في مجلس النواب أنها ستبدأ في قبول التبرعات المالية بالعملات المشفرة، وذلك وفقًا لما نشرته “فوربس“.

وتعتبر لجنة الكونجرس الجمهورية الوطنية (NRCC) أول لجنة حزبية تطلب مساهمات بالعملات المشفرة، مما يضعها في طليعة اختبار قواعد تمويل الحملات الانتخابية عبر هذه التكنولوجيا المالية.

اللجنة الجمهورية قالت إنها ستستقبل التبرعات عن طريق بوابة الدفع BitPay المخصصة للعملة الرقمية “بيتكوين”، وسيتم تحويل التبرعات بالعملات الرقمية على الفور إلى دولارات قبل الدخول في الحساب المصرفي الخاص باللجنة، وبالتالي فإنها لن تستحوذ على العملات الرقمية المتبرع بها، بل تسعى فقط للحصول على عائدات من مبيعاتها.

وقال توم إمر، رئيس اللجنة: “نحن نركز على متابعة كل السبل الممكنة لتعزيز مهمتنا المتمثلة في إيقاف أجندة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، الاشتراكية واستعادة الأغلبية في مجلس النواب، وستساعد هذه التكنولوجيا المبتكرة في تزويد الجمهوريين بالموارد التي نحتاجها للنجاح”.

أشارت بعض التقارير إلى ضغط الجمهوريون مؤخرًا على مصلحة الضرائب لتخفيف اللوائح المتعلقة بالتبرعات بالعملات المشفرة للمجموعات الخيرية، وبينما تعد هذه اللجنة الجمهورية أول لجنة حزبية تقوم بذلك، فقد قبل عدد قليل من المرشحين السياسيين التبرعات المشفرة.

لكن لجنة الانتخابات الفيدرالية (FEC)، التي تهدف إلى إنفاذ قانون تمويل الحملات الانتخابية في الانتخابات، أعربت عن مخاوفها بشأن قواعد الشفافية والإفصاح الفيدرالية وإخفاء الهوية التي تم تصميم العملات المشفرة من أجلها.

وفي المقابل تقول اللجنة الجمهورية إنها ستجمع بجدية معلومات تحدد هوية جميع الأفراد الذين يستخدمون العملة المشفرة للتبرع لصالحهم.

في عام 2014، أصدرت لجنة الانتخابات الفيدرالية، رأيًا استشاريًا يوضح بالتفصيل الإجراءات الخاصة بكيفية قبول الحملات تبرعات التشفير، وفي مقابلة مع Fox Business في وقت سابق من هذا الشهر، قال الرئيس السابق دونالد ترامب إن التعامل بالبيتكوين “يبدو وكأنه عملية احتيال” ، مما تسبب في انخفاض سعر العملة المشفرة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين