أخبارأخبار أميركا

التصويت المبكر يحقق رقمًا قياسيًا وترامب يبشّر أنصاره بالفوز

قال الرئيس دونالد ترامب،إنه متفائل بالفوز بفترة رئاسية جديدة فى الانتخابات ، مؤكدًا أنه سيحقق فوزًا كبيرًا على خصمه جو بايدن.

وفي مؤتمر صحفي اختتم به ترامب حملته الانتخابية قبل ساعات من بدء التصويت، توقع ترامب، بحسب “سكاي نيوز“، أن يحقق “فوزًا رائعًا”، مضيفًا: “سنحقق الفوز مجددًا.. وسنفوز بولاية جديدة”.

كما أشار ترامب إلى أنه حقق أرقامًا اقتصادية رائعة خلال سنوات حكمه، منوهًا إلى أنه في حال فوزه سيدعم القطاع الصناعي في البلاد.

واستطرد في حديثه وهو يرتدي قبعة تحمل شعار حملته الانتخابية “لنجعل أميركا عظيمة مجددا”: “لقد حققنا تقدما على صعيد الناتج المحلي”.

أرقام قياسية

وفيما يتعلق بعملية التصويت المبكر في الانتخابات الرئاسية، فقد حققت رقمًا قياسيًا بلغ 70% من إجمالي الإقبال في الانتخابات الماضية قبل 4 أعوام..

ونقلًا عن صحيفة “واشنطن بوست“، أدلى أكثر من 98 مليون ناخب أدلو بأصواتهم فعليا بحلول مساء، أمس الاثنين، وهو رقم قياسي يعكس حدة المنافسة الشرسة بين الرئيس الحالي دونالد ترامب مع منافسه نائب الرئيس السابق جو بايدن.

وتساءلت الصحيفة إن كانت مراكز الاقتراع ستشهد ازدحاما خلال اليوم، في حين قال مسؤولو الانتخابات الذين واجهوا أعدادا ضخمة من الناخبين في الأسابيع العديدة الماضية إنهم غير متأكدين مما يتوقعونه، الثلاثاء اليوم.

في حين أن 3 ولايات على الأقل على غرار تكساس وهاواي ومونتانا تجاوزت إجمالي الإقبال لعام 2016 خلال التصويت المبكر هذا العام، شهدت ولايات أخرى إقبالا أقل مما ينبئ بحركة أكبر في يوم الانتخابات.

ووصلت ولاية بنسلفانيا إلى حوالي 40% فقط من مستوياتها لعام 2016 بحلول أمس الاثنين،أما جورجيا فقد بلغ عدد المصوتين 3.9 مليون شخص حتى مساء الإثنين، وهو ما يقرب من 4.2 مليون شخص أدلوا بأصواتهم في عام 2016. في الأثناء بلغت أوهايو 60%، فيما بلغت نسبة ميتشجان 60%.

على صعيد آخر، ووفق ما أفادبه موقع “الحرة“، نقلًا عن مسؤولي الانتخابات إنه في كثير من الحالات، طلب الناخبون الاقتراع الغيابي لكنهم غيروا رأيهم بعد ذلك بشأن التصويت بالبريد.

وإضافة إلى ذلك، أشارت استطلاعات الرأي، إلى أن غالبية الجمهوريين خططوا للتصويت في يوم الانتخابات، خاصة بسبب هجوم الرئيس ترامب على التصويت بالبريد، في حين قال معظم الديمقراطيين إنهم يعتزمون التصويت مبكرًا، إما عن طريق البريد أو الحضور شخصيًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين