أخبارصوت أمريكا

التصويت الإلكتروني يثير مخاوف أمنية في أمريكا

حذر باحثون من معهد للتكنولوجيا من وجود ثغرات أمنية خطيرة في تطبيق “فوت زد” للتصويت الإلكتروني في الانتخابات عبر الأجهزة المحمولة، حيث تتيح هذه الثغرات الموجودة في تصميم التطبيق لقراصنة المعلومات المحترفين من معرفة هوية الناخب أو رقم برتوكول الإنترنت (IP) الخاص به، ومن ثمّ الوصول إلى الأصوات، وفي بعض الحالات تغييرها.

يُذكر أن هذا التطبيق هو الوحيد الموجود حاليًا لأداء هذه المهمة، ويستخدم بشكل أساسي لتصويت الأمريكيين في القواعد العسكرية أو خارج البلاد، في الانتخابات، حيث كان الناخبون المقيميون بالخارج يتخلون عن حقهم في التصويت السري من أجل المشاركة في الانتخابات.

حيث كانوا في السابق يقومون بطباعة بطاقة الاقتراع والتأشير على المرشحين المنتخين، ثم عمل مسح ضوئي للبطاقة، وإرسال الصورة في رسالة بريد إلكتروني إلى مسؤولي الانتخابات.

وتأتي هذه المخاوف الجديدة من التصويت الإلكتروني في وقت تتزايد فيه دعوات الخبراء إلى استخدام بطاقات الاقتراع الورقية في كل الانتخابات، وقد قام الباحثون “” و”جيمس كوبل” و”” بإعداد ورقة بحثية كشفوا من خلالها ثغرات التطبيق الذي يتم تثبيته على هواتف الناخبين.

من ناحيتها؛ فإن شركة “فوت زد” التي تطور تطبيق التصويت، قالت إن معلومات الباحثين غير مكتملة، وأنهم استخدموا إصدارًا قديمًا من التطبيق في دراستهم، ولم يتمكنوا من مشاهدة إجراءات الحماية التي تمنع محترفي اختراق الشبكات من التلاعب بالعملية الانتخابية.

على الرغم من أن التصويت عبر الإنترنت قد تم تنفيذه في أجزاء من العالم، وخاصة في إستونيا، فإن الأمن لا يزال مصدر قلق رئيسي، كما تتمثل العقبة الرئيسية للتصويت عبر الإنترنت في ضمان سرية بطاقات الاقتراع وفي نفس الوقت التحقق من هوية الناخب وتأمين الاقتراع ضد التلاعب.

من جهته؛ فإن “”، أستاذ علوم الكمبيوتر بجامعة وعضو لجنة أكاديمية العلوم الوطنية التي أصدرت تقريرًا عام 2018 بعنوان “تأمين التصويت”، وبالرغم من أنه لا يعارض التصويت عبر الإنترنت، قد قال: “لا يمكن ضمان التصويت عبر الإنترنت بأي تقنية معروفة”.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: