أخبارأخبار أميركا

تحقيق في اصطدام غواصة نووية أمريكية بجسم مجهول تحت الماء

اصطدمت غواصة هجومية تعمل بالطاقة النووية تابعة للبحرية الأمريكية، بجسم مغمور مجهول في نهاية هذا الأسبوع، وذلك أثناء سفرها عبر المياه الدولية في المحيط الهادئ، وفقًا لبيان من البحرية الأمريكية، نشرته “ABC News“.

ووصفت البحرية الغواصة بأنها في حالة آمنة ومستقرة، وقالت إنها تشق طريقها إلى الميناء لإجراء تقييم للأضرار يمكن أن يساعد في تحديد ما أصابها.

وقال بيان صادر عن أسطول المحيط الهادئ التابع للبحرية إن “الغواصة سريعة الهجوم من طراز سي وولف يو إس إس كونيكتيكت (SSN 22) اصطدمت بجسم أثناء هبوطها تحت الماء بعد ظهر يوم 2 أكتوبر، أثناء عملها في المياه الدولية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ”. “تظل سلامة الطاقم على رأس أولويات البحرية. لا توجد إصابات تهدد الحياة”.

وعولج اثنان من البحارة على متن الغواصة مما وصفه مسؤول في البحرية بأنها “إصابات متوسطة”، وتلقى بحارة آخرون صدمات وكدمات وجروح.

وقال البيان: “الغواصة لا تزال في حالة آمنة ومستقرة، ولم تتأثر محطة الدفع النووي في يو إس إس كونيتيكت أو غيرها من الأجهزة والمعدات ولا تزال تعمل بكامل طاقتها، ويجري تقييم مدى الضرر الذي لحق بباقي الغواصة”، ولم تطلب البحرية الأمريكية المساعدة، التي أعلنت أيضا أن التحقيق مستمر في الحادث.

وقال مسؤولون إنه لم يتضح بعد ماهية الجسم الذي ضرب الغواصة وهي تحت الماء، وقالوا إنه يمكن أن يشمل أشياء ثابتة مثل نتوء صخري في البحر، أو جسم يتم جره بواسطة سفينة سطحية.

قال مسؤولان أمريكيان إن الغواصة تتجه إلى القاعدة البحرية الأمريكية في جوام حيث يمكن أن يساعد تقييم الأضرار التي لحقت ببدن الغواصة في تحديد ما أصاب الغواصة تحت الماء.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين