أخبارأخبار أميركا

البيت الأبيض يعلن مشروع إصلاح الشرطة قريبًا ويرفض إلغاء حصانتها

أعلن البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، رفضه الدعوات التي أطلقها البعض لإلغاء الحصانة التي تتمتع بها الشرطة أو تخفيضها، مشيرًا إلى أنه اقترب من وضع اللمسات النهائية على المقترحات الخاصة بإصلاح جهاز الشرطة، لكن ليس من بينها مقترح خفض الحصانة لأنه “لن يجدي نفعًا”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكيناني، إن خطط الإدارة لمعالجة مخاوف المتظاهرين بشأن عنف الشرطة في سبيلها ”للمراحل النهائية“، مضيفة أن المقترحات يمكن إعلانها خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتابعت: ”أمضى الرئيس ترامب الأيام العشرة الماضية في العمل بجدية وهدوء على المقترحات لمعالجة الأمور التي أثارها المحتجون في أنحاء البلاد.. القضايا المشروعة“، وفقًا لرويترز.

لكنها استبعدت دعمًا رئاسيًا للمساعي الرامية لتقليل الحصانة الممنوحة للشرطة، مشيرة إلى ان تنفيذ مقترح كهذا”سيدفع الشرطة إلى التراجع“.

وبحسب “سي إن إن”، قالت ماكناني، إن المقترحات قد لا تكون جاهزة للكشف عنها بحلول يوم الخميس، عندما يشارك ترامب في مائدة مستديرة في دالاس، لكنها تقترب من الاكتمال.

ويدرس ترامب أيضًا أحكام إصلاح إنفاذ القانون المدرجة في التشريع الذي صاغه السناتور عن الحزب الجمهوري تيم سكوت، لكنه لم يحدد أيًا منها سيؤيده.

وكان ترامب قد أعلن مرارًا رفضه أفكار إصلاح الشرطة أو المساس بتمويلها، متهمًا الديمقراطيين بأنهم يريدون الفوضى في البلاد.

مطالب شقيق فلويد

من جانبه دعا شقيق جورج فلويد الكونجرس إلى عدم ترك شقيقه يموت عبثا، قائلا إنه ”لم يكن يستحق أن يموت بسبب 20 دولارا“.

وتحدث فيلونيس فلويد خلال جلسة استماع بالكونجرس في واشنطن، اليوم الأربعاء، حيث عقدت اللجنة القضائية بمجلس النواب أول جلسة استماع في الكونجرس لدراسة القضايا الكامنة وراء الاضطرابات المدنية، مثل الظلم العنصري ووحشية الشرطة، والتي اندلعت بعد وفاة جورج فلويد.

وقال فيلونيس فلويد (42 عامًا) للمشرعين قائلًا: ”جورج لم يكن يؤذي أي شخص في ذلك اليوم. لم يكن يستحق أن يموت بسبب 20 دولارا. أنا أسألكم.. هل هذه قيمة الرجل الأسود؟ 20 دولارا؟ هذا هو عام 2020. طفح الكيل… عليكم أن تتأكدوا من أنه لم يمت هباء“.

وأضاف: ”أنا هنا لأطلب منكم أن توقفوا ذلك. أن توقفوا الألم… جورج طلب المساعدة ولم يلق آذانًا صاغية. أرجوكم استمعوا إلى ندائي لكم الآن، إلى نداءات عائلتنا والنداءات التي تهز الشوارع في جميع أنحاء العالم“.

وقال فيلونيس فلويد إن الضابط تشوفين كان يعرف أخاه وقتله ”لأنه لم يكن يعجبه“، مضيفا أن ما حدث ”لا بد وأن تكون له صلة ما بالعنصرية“.

وأضاف ”لكي يفعل شيئا كهذا، يجب أن يكون مع سبق الإصرار والرغبة في أن يفعل ذلك“.

خلاف ديمقراطي جمهوري

ويمضي مجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون قدمًا لإعداد تشريع إصلاح شامل للشرطة، بينما يضع الجمهوريون في مجلس الشيوخ خطة منافسة.

ولم يتضح ما إذا كان الديمقراطيون والجمهوريون سيتمكنون من التغلب على الخلافات الحزبية لتمرير تشريع يمكن أن يرغب الرئيس دونالد ترامب في التوقيع عليه.

وألقت جلسة الاستماع باللجنة القضائية بمجلس النواب اليوم الضوء على الانقسامات في الكونجرس والبلاد، بين أولئك الذين يريدون تغييرات شاملة في ممارسات الشرطة، وأولئك الذين يدافعون عن عمل تطبيق القانون ويلومون أي مشاكل

وفي هذا الإطار تحدث أحد المشرعين الجمهوريين، عن ”عدد قليل من ثمار التفاح الفاسدة“. وقال النائب جيم جوردون، كبير الجمهوريين في اللجنة، إن الأمريكيين ”يتفهمون أن الوقت قد حان لإجراء مناقشة حقيقية ونقاش حقيقي والتوصل لحلول حقيقية حول معاملة الشرطة للأمريكيين من أصل أفريقي“.

وتستعد اللجنة لطرح التشريع الديمقراطي على مجلس النواب بحلول الرابع من يوليو تموز.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين