أخبارأخبار أميركا وكنداأخبار العالم العربي

البن الأميركي.. هل يرفع معاناة اليمنيين مع الحوثيين؟

قدمت 15 مليون و200 ألف دولار أميركي في إطار مشروع زراعي لإحياء حقول البن في وكمساعدة لليمن على تجاوز أزمتها.

وركزت الوكالة الأميركية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على تقديم الدعم للمزارعين في صورة قروض صغيرة، ومساعدتهم في تعلم الأساليب التكنولوجية الحديثة لتطوير إنتاجهم.

وبدأ المشروع بصرف 3 مليون و653 ألف و355 دولار في سبتمبر/ أيلول لأحياء مزارع البن في محافظة الحديدة التي تبعد 226 كيلو متر عن العاصمة صنعاء، بعد تقديم دورات لعدد 300 مزارعة و50 مزارع.

وقال محمد منصور يحيى أحد المزارعيين اليمنيين بالحديدة “الوكالة الأميركية أعادت إلي الأمل في الحياة بعد أن تأزم وضعي بسبب الحرب القائمة في اليمن، كان لدي وظيفة عام 2015 وكنت أعتمد على راتبها بشكل كبير وبعد ما حدث من قبل لم يعد لدي راتب وتراجعت زراعة البن فأصبحت عاجزا عن توفير الغذاء لأطفالي”.

وأضاف “لجأت إلى الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، ولم أصدق أنني حصلت على الدعم، بكيت فرحا وأجتهدت بالعمل حتى أصبحت أعتني بمحصول البن في محيط منزلي وسأشرع في تسويقه قريبا”.

وأشار موقع برنامج الأمم التمتحدة الإنمائي إلى المشقة التي تعرض لها موظفي البرنامج في الوصول إلى مزارع البن في المحافظة.

وتساءل عدد من النشطاء اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، حول مواجهة للحوثيين وإيران من ورائهم من خلال دعم المشروعات الصغيرة، خاصة زراعة البن، وهل هذا يكفي للمواجهة؟ مؤكدين أن تريد أن يكون لها يدا غير مباشرة باليمن، ولم تتمكن إلا من خلال البن.

المصدر: موقع

http://www.ye.undp.org/content/yemen/en/home/ourwork/crisispreventionandrecovery/successstories/restoring-hope-of-coffee-farmers-amidst-crisis-in-yemen.html

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين