أخبارأخبار أميركاأخبار العالم العربي

البنتاجون ينفي إرسال جنود إضافيين إلى الشرق الأوسط.. وترامب: إذا احتجنا ذلك سنقوم به

نفى وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، أمس الخميس، إرسال أي جندي إضافي إلى الشرق الأوسط ووصف تقارير إعلامية بهذا الخصوص بـ”الخاطئة”.

وشدد شاناهان – في تصريح نقلته قناة (الحرة) الأمريكية – على أن البنتاجون حريص على عدم حصول أي سوء حسابات مع إيران.

وكانت وسائل إعلام نقلت عن مسؤولين أمريكيين أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) تدرس طلبا من الجيش لإرسال نحو 5000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط وسط تزايد التوتر مع إيران.

وكان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، باتريك شاناهان، قد قال أمس الخميس، إن الولايات المتحدة الأمريكية تدرس إمكانية إرسال قوات عسكرية إضافية إلى الشرق الأوسط.

ويأتي إعلان شاناهان بعد وقت قليل من قول الرئيس الإيراني، حسن روحاني، “إن إيران لن تستلم حتى لو تمّ قصفها” على هامش مشاركته في حفل أقيم لذكرى الحرب العراقية-الإيرانية.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن شاناهان تحدث إلى الصحافيين خارج البنتاجون قبيل لقاء بعثة عسكرية من فيتنام، وقال إن الإدارة الأمريكية تدرس إمكانية إرسال جنود إضافيين إلى الشرق الأوسط ردّاً على سؤال بهذا الشأن.

وعلا منسوب التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في الفترة الأخيرة، حيث أرسل البنتاجون قوات عسكرية تابعة للبحرية إلى بحر العرب، فيما وصفه مراقبون بأنه استعراض للقوة الأمريكية في المنطقة.

وقال شاناهان ردّاً على سؤال تعزيز الوجود العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط قائلاً “ذلك يعني إرسال قوات إضافية”. غير أن القائم بأعمال الدفاع، الذي يعتبر أحد المقربين من ترامب.

ونفى شاناهان أن يكون البنتاجون قد وصل إلى مرحلة تحديد عدد القوة التي يريد إرسالها إلى المنطقة، إذ تحدثت تقارير صحفية، عن أن الإدارة الأمريكية تنظر في مسألة إرسال قوة عسكرية إلى الشرق الأوسط، قوامها 5000 جندي.

ترامب مستعد

فيما أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أن إيران دولة ترعى الإرهاب وسياستها خطيرة في الشرق الأوسط.

وقال ترامب – في مؤتمر صحفي أوردته قناة (الحرة) الأمريكية مساء أمس الخميس – إنه إذا كانت هناك حاجة لإرسال قوات أمريكية إضافية إلى الشرق الأوسط فسيتم ذلك.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين