أخبارأخبار العالم العربي

البحرين تنضم لاتفاق السلام مع إسرائيل وترامب ينتظر دولًا أخرى

انضمت مملكة البحرين إلى اتفاق السلام مع إسرائيل الذي ستوقعه جنبًا إلى جنب مع الإمارات في حفل بالبيت الأبيض يقام يوم 15 سبتمبر الجاري.

وبموجب الاتفاق الذي أعلن عنه الرئيس دونالد ترامب، اليوم الجمعة، ستقوم البحرين بتطبيع كامل علاقاتها مع إسرائيل، لتصبح ثاني دولة خليجية ورابع دولة عربية تقوم بهذا الأمر، بعد كل من مصر والأردن والإمارات.

وكانت البحرين ضمن دول دول عربية، هي السودان والإمارات وسلطنة عُمان، زارها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قبل أسابيع من أجل “تعميق التطبيع”. وأعرب عن أمله في أن تحذو دول عربية أخرى حذو الإمارات.

إعلان ترامب

وجاء إعلان ترامب عن الاتفاق من خلال تغريدة نشرها على حسابه بموقع تويتر قال فيها: “اختراق تاريخي آخر اليوم! يتفق صديقتانا العظيمتان إسرائيل ومملكة البحرين على اتفاق سلام”. وأضاف أن البحرين هي “ثاني دولة عربية تصنع السلام مع إسرائيل خلال 30 يومًا!،

ونشر ترامب بيانًا مشتركًا عبر حسابه على تويتر، صدر عن الولايات المتحدة، والبحرين، وإسرائيل، جاء في مقدمته أن “الرئيس دونالد ترامب، وفخامة الملك حمد بن عيسى بن آل خليفة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، تحدثوا اليوم ووافقوا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل والبحرين”.

وتابع البيان “إنه إنجاز تاريخي لدفع السلام في الشرق الأوسط، إن فتح الحوار المباشر والعلاقات بين مجتمعين فعالين، واقتصادين متقدمين سيجعل التحول الإيجابي في الشرق الأوسط مستمرًا، ويزيد من الاستقرار، والأمن، والرخاء في المنطقة”، وفقًا لموقع “الحرة“.

وقبلت البحرين دعوة الرئيس ترامب لحضور حفل التوقيع مع كل من إسرائيل والإمارات يوم 15 سبتمبر في البيت الأبيض، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، ووزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد.

دول أخرى

ووفقًا لشبكة (CNN) أعرب ترامب عن تفاؤله بشأن العلاقات مع الفلسطينيين، وأنه سيكون هناك المزيد من الدول التي ستنضم للاتفاقية، قائلًا: “النبأ السار هو أن لدينا العديد من الدول الأخرى الآن في الشرق الأوسط تريد أن تكون في هذا الاتفاق، وهذا يعني السلام… لأنهم سئموا القتال، كما تعلمون”.

وأضاف: “يمكنني أن أرى الأمور بشكل إيجابي في النهاية مع إيران. أعتقد أن كل هذا يمكن أن ينجح جيدًا وأعتقد أن الكثير من الأشياء العظيمة ستحدث”.

وتابع: “بعد ذلك يمكننا أيضًا مناقشة الفلسطينيين”، معربًا عن اعتقاده أن “الفلسطينيين سينتهي بهم الأمر بفعل شيء سيكون ذكيًا جدًا بالنسبة لهم”.

وقال: “أستطيع أن أرى الكثير من الأشياء الجيدة تحدث فيما يتعلق بالفلسطينيين، وهو أمر سيكون رائعًا حقًا، سواء كنت في صفهم أم لا… يريد الناس أن يروا كل ذلك ينتهي بسرعة”.

من جانبه أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن الاتفاق من خلال بيان متلفز قال فيه: “يا مواطني إسرائيل، أنا متحمس لأقول لكم إننا نتوصل هذا المساء إلى اتفاق سلام آخر مع دولة عربية أخرى، البحرين”، وفقًا لموقع “بي بي سي“.

وأكد أن اتفاق البحرين على تطبيع العلاقات مع إسرائيل يمثل “عصرًا جديدًا من السلام، يكون فيه السلام مقابل السلام. والاقتصاد مقابل الاقتصاد”.

وتابع: “تم إنجاز كل هذه الاتفاقيات بفضل عمل دؤوب للغاية تم القيام به وراء الكواليس على مدار سنوات، ونضجت هذه الجهود بفضل المساعدة المهمة التي قدمها صديقنا الرئيس ترامب”،

فيما أكدت البحرين في بيان رسمي إقامتها لعلاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل. وجاء في نص البيان الذي نشرته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية: “تعتبر هذه الخطوة تاريخية تجاه تحقيق السلام في الشرق الأوسط، حيث أن الحوار والعلاقات المباشرة بين المجتمعين الفاعلين، والاقتصادين المتقدمين من شأنه أن يبني على التحول الإيجابي الحالي في الشرق الأوسط، وأن يدعم الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة”.

من جانبه قال وزير خارجية البحرين السابق ومستشار ملك البحرين، خالد بن أحمد الخليفة في تغريدة على تويتر “إن إعلان إقامة العلاقات بين مملكة البحرين وإسرائيل يصب في مصلحة أمن المنطقة و استقرارها و ازدهارها”.

المعارضة البحرينية

بينما اعتبرت قوى بحرينية معارضة الاتفاق بمثابة “يوم أسود في تاريخ” المملكة. وقالت جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، في بيان عبر تويتر، إن التطبيع مع إسرائيل “تضاد صارخ مع إرادة شعب البحرين وانقلاب على عقيدته المبدئية في رفض احتلال فلسطين”. وفقًا لشبكة (CNN).

وقال علي الأسود، عضو الجمعية في حسابه عبر تويتر: “لا أهلاً ولا سهلاً بالمحتل”، مؤكدًا “حق الشعب الفلسطيني في الحرية ومطالبته بتحرير أراضيه من الاحتلال الإسرائيلي وفق قرارات مجلس الأمن الدولي والمنظومة الدولية”.

ووصف الأسود الإعلان عن الاتفاق بأنه “يوم أسود في تاريخ البحرين السياسي”، على حد تعبيره.

فيما سخر آخرون من الإعلان عن توقيع اتفاق سلام بين بلدين لا توجد بينهما حرب

وتحت هاشتاج “بحرينيون ضد التطبيع” أعلن تبرأ بحرينيون من الاتفاق، مؤكدين أنه لا يعبر عنهم، ولا عن موقفهم من إسرائيل والقضية الفلسطينية

وكتب باقر درويش، رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان، إن الاتفاق بين البحرين وإسرائيل “لا يمثل الشعب البحريني”، مُعتبرًا أن الحكومة البحرينية “غير منتخبة” و”لا تملك قرارًا سياديًا مستقلا في عكس الإرادة الشعبية الرافضة للتطبيع”.

وقال مغرد آخر: “من الأجداد إلى الأحفاد، كبحرينيين لا يشبه التطبيع تاريخنا ولا وجوهنا ولا أسمائنا، كنا وسنبقى مع فلسطين وحق شعبها في استعادة كل أرضه وحقوقه من المهد إلى اللحد، أما الموقف الحكومي المطبع بعد (اتصال هاتفي!) فهو لا يعبر عن البحرينيين البتة

إدانة وترحيب

وتباينت ردود الأفعال تجاه إعلان التطبيع بين البحرين وإسرائيل، حيث قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في تغريدة على تويتر إنه يثمن “الخطوة الهامة”. كما أعلنت دولة الإمارات ترحيبها بالاتفاق في بيان رسمي.

في المقابل عبر الفلسطينيون عن خيبة أملهم، وذلك خشية أن تضعف خطوات الإمارات والبحرين الموقف العربي القائم منذ فترة طويلة، والذي يدعو إلى الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة وقبول إقامة دولة فلسطينية في مقابل تطبيع العلاقات مع الدول العربية.

واستنكر بيان صدر باسم القيادة الفلسطينية الاتفاق واصفًا إياه بأنه “خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية”، وفقًا لـ”رويترز“.

فيما قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إنه تم استدعاء السفير الفلسطيني لدى البحرين للتشاور.

من جانبها قالت حركة حماس إن قرار البحرين يلحق ضررًا بالغًا بالقضية الفلسطينية ويدعم الاحتلال، ووصفت الاتفاق بأنه خيانة كبرى للقضية الإسلامية والشعب الفلسطيني.

فيما قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في بيان إن الخطوات الأساسية المطلوبة لتحقيق سلام عادل وشامل في المنطقة يجب أن تأتي من إسرائيل.

وأضاف أنه يجب أن “توقف إسرائيل إجراءاتها التي تقوض حل الدولتين وتنهي الاحتلال اللاشرعي للأراضي الفلسطينية”، وفقًا لـ”رويترز“.

بينما قالت وزارة الخارجية التركية إنها تستنكر بشدة قرار البحرين إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، مضيفة أنه يوجه ضربة جديدة لجهود الدفاع عن القضية الفلسطينية.

وقالت الوزارة في بيان “سيزيد إسرائيل جرأة على مواصلة ممارساتها غير المشروعة تجاه فلسطين وجهودها لجعل احتلال الأراضي الفلسطينية دائمًا”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين