أخبارأخبار أميركا

الاحتجاجات تعود للعنف.. قتلى وإصابات واعتقالات في سياتل وتكساس

من جديد عادت الاحتجاجات المناهضة للعنصرية إلى العنف في عدة مدن بالولايات المتحدة، حيث رافقت هذه المظاهرات سلسلة من الاعتقالات والإصابات تتخللها أحيانًا أعمال عنف وتخريب.

وفي هذا الصدد، اعتقلت الشرطة عشرات المتظاهرين، فيما أصيب العديد من رجالها في اشتباكات خلال أكبر احتجاج مناهض للعنصرية في مدينة سياتل منذ أسابيع، وفق ما أفادت به وكالة رويترز للأنباء.

استمرار المظاهرات

ونقلًا عن رويترز، نشرت شرطة سياتل في منشور على تويتر قالت فيه إنها “ألقت القبض على 45 شخصًا فيما يتصل بأعمال الشغب اليوم في المنطقة الشرقية”، وأضافت: “21 فردًا من الشرطة أصيبوا جراء تعرضهم للرشق بالحجارة وقذائف ومتفجرات أخرى. تمكن معظم الأفراد من العودة إلى العمل، وعولج أحدهم في مستشفى من إصابة في الركبة”.

وتأتي سلسة الاعتقالات والإصابات على إثر اشتباكات عنيفة بين ناشطين وضباط اتحاديين في مدينة بورتلاند المجاورة بولاية أوريجون، بحسب ما أفاد موقع الحرة.

وإضافة إلى ذلك، أضاف موقع الحرة أن الشرطة قالت إن أفرادها استخدموا أسلحة غير مميتة في محاولات لتفريق آلاف المتظاهرين أمس السبت، بعد أن أضرم بعضهم النار في موقع بناء بأحد مراكز احتجاز القصر ومحكمة في كينج كاونتي.

وفي سياق متصل، أشارت وكالة رويترز أن الشرطة ذكرت في وقت سابق، أنها تعمل على تأمين وصول رجال الإطفاء في المدينة إلى موقع حريق أضرمه نحو 12 شخصًا من بين مجموعة كبيرة من المتظاهرين.

تخريب وأعمال عنف

وفي نفس السياق، تجددت في مدينة بورتلاند الليلة الماضية الاشتباكات بين المتظاهرين ضد العنصرية وقوات الأمن الفدرالية الموجودة هناك بأمر من إدارة الرئيس دونالد ترامب.، بحسب موقع روسيا اليوم.

وتحدث موقع سبوتنيك عن أعمال شغب رافقت بعض الاحتجاجات، حيث قام متظاهرون بإحراق المحكمة المحلية ومقر الشرطة في ولاية كاليفورنيا.

ونشرت شرطة منطقة أوكلاند بيانًا على صفحتها الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي “تويتر” قالت فيه: “قام المتظاهرون بإضرام النار في محكمة مقاطعة ألاميدا”، بحسب ماجاء على موقع سبوتنيك.

قتيل في أوستن

وفي مدينة أوستن بولاية تكساس، ونقلًا عن موقع سبوتنيك، أعلنت السلطات عن مقتل شخصًا إثر إطلاق عدة أعيرة نارية خلال احتجاج لحركة “حياة السود مهمة”.

وقالت شرطة أوستن والخدمات الطبية الطارئة على تويتر إن شخصا قُتل أثناء إطلاق النار.

كما ذكرت الشرطة في إفادة صحفية أن التقارير الأولية تشير إلى أن المشتبه فيه كان يحمل بندقية، وأطلق النار على الضحية الذي كان في سيارته. وأضافت أنها ألقت القبض على المشتبه فيه.

في الأثناء، ذكرت وسائل إعلام محلية أن ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة بسلاح ناري في مدينة لويسفيل بولاية كنتاكي. لكن الشرطة قالت إن وقائع الحادث “عرضية”، وفق وكالة فرنسا للأنباء.

يذكر أن أولى شرارة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، جاءت على خلفية مقتل جورج فلويد، صاحب البشرة السوداء، على يد الشرطة، منذ حوالي ثلاثة أشهر تقريبًا، ولا زالت الاحتجاجات مستمرة حتى الآن في العديد من المدن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين