أخبارأخبار أميركا

الإنجيليين أول خسائر ترامب من قراره بشأن سوريا

أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أن الرئيس دونالد ترامب يحاول التبرير لقراره المتهور بسحب القوات الأمريكية من بعض المناطق الحدودية مع سوريا والسماح للجيش التركي بالتوغل فيها.

وتابعت أن ترامب حاول تبرير فعلته أمام حشد كبير من الإنجليين ممن يعدون أكثر الفئات التي انتقدت قرار ترامب وسخرت منه، بعد تركه للمسيحيين الأكراد تحت نيران الديكتاتور التركي رجب طيب أردوغان.

وأضافت أن ترامب اعترف بأن قراره لم يحظى بالشعبية الكافية، إلا أنه حاول تبريره قائلًا “لقد حان وقت إعادة الجنود الأمريكيين لديارهم من حرب لا نهاية لها”.

وأوضحت أن ترامب حاول إنقاذ نفسه وتشتيت إنتباه الشارع الأمريكي، في خطاب مدته 80 دقيقة، وتحدث عن حملته الانتخابية وأهدافه وشكوكه في حديث مكرر يعرفه الجميع جيدًا.

وأكدت أن أردوغان جدد ادعائه بأنه يعتقد أن نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب تكره الولايات المتحدة، وشن هجومه على لجنة الاستخبارات بالكونجرس ورئيسها آدم ب. شيف واصفًا إياه بأنه مثل الحجيم، وتنمر عليه بسخرية قائلًا “هو يشبه القلم الرصاص”.

وكشفت الصحيفة عن تراجع شعبية ترامب بين الإنجيليين بقوة بعد موافقته على العدوان التركي على سوريا، حيث حصل ترامب على دعم 80% منهم في انتخابات عام 2016، إلا أن قراره الأخير ساعد على كسور كثيرة في هذه القاعدة الموثوق فيها، وقال بات روبرتسون، أحد مؤيدي ترامب لفترة طويلة ومؤسس شبكة الإذاعة المسيحية، الاثنين إن ترامب “في خطر فقدان ولاية السماء لخيانة الأكراد”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين