أخبارأخبار العرب

الإمارات تودع الشيخ سلطان بن زايد.. عاشق الرياضة والثقافة وحامي التراث

ودعت دولة الإمارات العربة المتحدة الشيخ ، شقيق الشيخ رئيس الدولة، وممثله، ونائب رئيس مجلس الوزراء السابق، الذي توفي أمس الاثنين عن عمر يناهز 64 عامًا.

ونعى الشيخ خليفة بن زايد أخاه الشيخ سلطان، فيما وأعلنت وزارة شؤون الرئاسة الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام لمدة 3 أيام.

يعد الشيخ الراحل من أهم الشخصيات المحبة للتراث ورياضة والصيد، وله إسهامات ثقافية ورياضية كثيرة، هذا خلافًا لدوره في تطوير القوات المسلحة الإماراتية من خلال المواقع العسكرية التي شغلها بجانب مساهمته في تطوير دولة الإمارات وخاصة العاصمة أبو ظبى وتحقيق العديد من الإنجازات الحضارية والعمرانية الكبيرة.

من هو سلطان بن زايد؟

هو سلطان بن زايد بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى بن نهيان آل نهيان، ممثل رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ونائب رئيس مجلس الوزراء السابق.

ولد في أبوظبي عام 1955، ليكون الابن الثاني للوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسمي بهذا الاسم على اسم جده سلطان بن زايد بن خليفة آل نهيان، حاكم إمارة أبوظبي سابقاً.

وله من الأبناء 6 بينهم اثنين من الذكور، هزاع، خالد، وأربعة من البنات هن:  سلامة بنت سلطان، اليازية، لطيفة، مريم بنت سلطان.

تاريخ عسكري

تلقى سلطان بن زايد تعليمه الأوّلي في العين وأبوظبي، ثم واصل دراسته في بيروت، وبعدها سافر إلى لندن حيث التحق الشيخ سلطان بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في ، وتخرج فيها عام 1973، وأكمل دراسته العسكرية بدورات خارجية في كل من باكستان ومصر.

وتدرج في العمل العسكري حتى أصبح نائباً لقائد قوات دفاع أبوظبي في عام 1974، وفي عام 1976 عين قائدًا للمنطقة العسكرية الغربية، ثم تولى منصب القائد العام للقوات المسلحة عام 1978.

وقد ساهم من خلال المواقع العسكرية التي شغلها في إيصال القوات المسلحة إلى ما وصلت إليه من مستوى رفيع في التدريب والتجهيز والتسليح، وذلك من خلال العمل على تطبيق دراساته في التدريبات الميدانية.

كما اهتم بتوسيع نطاق العسكرية بالنسبة للضباط وضباط الصف، والجنود، فعمل على تكثيف الدورات والبعثات الداخلية والخارجية إلى الدول الشقيقة والصديقة عدة مرات.

حامي

كان الشيخ الراحل له اهتمامه البالغ بالحفاظ على تراث الدولة وعادات وتقاليد شعب الإمارات، حيث أنشأ الشيخ سلطان «» برئاسته عام 1993 وأولاه اهتماماً خاصًا، وفي عام 1999 أنشأ «» في مدينة العين، وترأس مركز زايد للتنسيق والمتابعة ومن ثم المركز الثقافي الإعلامي الخاص به، كما كانت للراحل مكتبة خاصة عامرة بأمهات الكتب ونصوص التراث.

تقول صحيفة «الإمارات اليوم» عنه إنه على الرغم من طريقه العسكري، إلا أن حبه وشغفه بالتراث وكيفية المحافظة عليه كان بالأمر الهام لديه، فأسس مركزاً يعد من أبرز منارات الثقافة والفكر والإعلام بالدولة والمنطقة، هو

 

مناصب عدة

وعلى صعيد العمل العام، شغل الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان عددًا كبيرًا من المناصب، حيث تولى منصب نائب رئيس مجلس الوزراء عام 1990، كما شغل الراحل العديد من المناصب والمسؤوليات في قطاعات مختلفة، منها رئاسة في أبوظبي عام 1988، وعضوية المجلس الأعلى للبترول، ومجلس إدارة جهاز أبوظبي للاستثمار، بجانب مسؤوليته عن عدد من الدوائر المحلية.

انجازات عمرانية

وخلال فترة تولي سمو الشيخ سلطان بن زايد رئاسة دائرة الأشغال، حقق العديد من الإنجازات الحضارية والعمرانية الكبيرة، حيث قام بتنفيذ وإنجاز العديد من المشروعات العملاقة التي ساهمت في عملية البناء والتطوير والازدهار والتقدم لإمارة أبوظبي، وتم ربط البلاد بشبكة طرق حديثة وبناء الجسور والمساكن والمدارس والمعاهد والمساجد والمستشفيات والعيادات الطبية والأندية الرياضية والدوائر الحكومية والفنادق والأماكن الترفيهية والسياحية.

بين الصقور والإبل والفروسية

كان للرياضة شغف خاص وحضور لدى شخصيته، بلغ ذروته بتوليه رئاسة اتحاد الإمارات لكرة القدم، خلال الفترة من 1976 حتى 1981، وهي مسؤولية لم تمنعه عن هوايته لرياضة الصيد بالصقور، واهتمامه البالغ بالفروسية، التي أقام لها نادياً بمواصفات عالمية، بجانب عشقه الكبير للإبل التي طالما اعتبرها رمزاً مهماً من تراث الإمارات.

ففي 2009 تم تعيينه ممثلاً لرئيس الدولة، ليتولى المهام التي يكلف بها من رئيس الدولة، سواءً داخل الدولة أو خارجها، لكن ذلك لم يمنعه قط عن اهتمامه بالإبل، فأنشأ لها «عزبة الإمارات»، التي تعد من أفضل العزب في منطقة الخليج، لما تمتلكه من نخبة من أفضل وأجود سلالات العربية الأصيلة، حتى ذاع صيتها، وباتت تتمتع بشهرة كبيرة، لحرصها على اقتناء وإنتاج أفضل وأجمل المطايا العربية الأصيلة.

شكاوى المواطنين

حرص الشيخ سلطان بن زايد خلال توليه المسئولية بأن يكون في ديوانه إدارة لشؤون المواطنين تهتم بطلباتهم من علاج وتعليم وتوزيع قطع أراض ومساكن ومنح مالية وغير ذلك، أضف إلى ذلك صدور قرار مجلس الوزراء رقم 373/30/2000 بشأن إنشاء مكتب شكاوى وتظلمات الموظفين العاملين في الحكومة الاتحادية وإلحاقه بمكتبه. رحم الله الشيخ سلطان بن زايد وأسكنه فسيح جناته.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: