أخبارأخبار حول العالم

الأمم المتحدة تقترح 3 إجراءات لتعزيز حماية المدنيين في النزاع المسلح

قال إنه “على الرغم من التطورات الإيجابية على صعيد حماية في ، لا تزال المعاناة الإنسانية الجسيمة تنتج عن وعدم الامتثال للقانون الدولي الإنساني”.

جاء ذلك في كلمته أمام المناقشة الوزارية المفتوحة التي عقدها ، أمس الخميس، تحت عنوان (حماية المدنيين في النزاع المسلح)، وفق ما أورده الموقع الرسمي للأمم المتحدة على شبكة الإنترنت.

ويؤكد تقرير الأمين العام بأن المدنيين لا يزالون يشكلون الغالبية العظمى من الضحايا في الصراع، ففي عام 2018، سجلت الأمم المتحدة مقتل وإصابة أكثر من 22 ألفًا و800 مدني في ستة بلدان فقط، هي: أفغانستان، العراق، مالي، الصومال، جنوب السودان واليمن.

وأوضح الأمين العام أنه “في إدلب بشمال غرب ، رأينا موجة جديدة من القصف والغارات الجوية على المستشفيات والمدارس والأسواق والمخيمات للنازحين، ما أسفر عن مقتل وجرح وخلق الذعر بين السكان المدنيين”.

وتم التأكيد – خلال الجلسة التي ترأستها وزيرة خارجية إندونيسيا السيدة ريتنو مارسودي – على أن تعزيز حماية المدنيين في النزاع المسلح والتأكد من تنفيذ القانون الدولي الإنساني هما اليوم التحديان الرئيسيان وينبغي أن يشكلا الأولويتين الرئيسيتين للدول الأعضاء في السنوات المقبلة.

ويصادف هذا العام الذكرى السبعين لمعاهدات جنيف، التي تعد حجر الزاوية للقانون الدولي الإنساني.. كما يصادف الذكرى العشرين لإدراج بند “حماية المدنيين في النزاع المسلح” في جدول أعمال مجلس الأمن الذي أتى استجابة “لقلق المجلس العميق” إزاء تدهور احترام القانون الإنساني الدولي.

ولفت الأمين العام إلى التوصيات الثلاث التي يركز عليها تقريره: أولا، وضع أطر سياسة وطنية تنشئ سلطات ومسئوليات مؤسسية واضحة لحماية المدنيين في النزاعات المسلحة، ثانيا، المشاركة المبدئية والمستدامة من جانب المنظمات الإنسانية وغيرها مع الجماعات المسلحة من غير الدول للتفاوض بشأن وصول بشكل آمن وفي الوقت المناسب وتعزيز الامتثال للقانون، ثالثا، ضمان المساءلة عن الانتهاكات الجسيمة.

وعلى الرغم من حالة الحماية الحالية القاتمة، قال الأمين العام “هناك مجال كبير للتحسن إذا بذلنا كل ما في وسعنا لتعزيز وتنفيذ القواعد التي تلزمنا بالحفاظ على الإنسانية في الحرب”، موضحا أن هذه هي أفضل طريقة يمكننا بها الاحتفال بالذكرى السنوية العشرين لجدول أعمال الحماية.

وختم قائلا: “لدينا قواعد وقوانين الحرب. نحن جميعا بحاجة الآن إلى العمل لتعزيز الامتثال” لتلك القواعد والقوانين.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: