أخبارفن وثقافة

الأديبة والكاتبة أمل المشايخ تفوز بجائزة ناجي نعمان الدولية للإبداع

فازت الأديبة والكاتبة أمل المشايخ بجائزة ناجي نعمان الدّوليّة للإبداع، والتي تهدف إلى تشجيع نشر الأعمال الأدبية على نطاق عالمي. وأعلنت أمل عن فوزها بالجائزة عبر منشور لها على صفحتها الشخصية بموقع فيسبوك قالت فيه:

“لله الحمد والمنة، الحمد لله الذي بنعمته تتم الصّالحات: بلغني قبل قليل نبأ فوزي بجائزة ناجي نعمان الدّوليّة للإبداع، وكنت قد تقدمت بمجموعة نصوصي (رسولة العطر).

Photo courtesy of amal almashaiekh Facebook page

وقد ورد في خبر إعلان النتائج ما يلي: “هذا، وسيتمُّ خلال شهر أيلول المُقبِل نشرُ الأعمال الفائِزَة، جزئيًّا أو بالكامل، في كتاب الجوائز لهذا العام من ضمن سلسلة “الثَّقافة بالمَجَّان” الَّتي تصدرُ عن مؤسَّسة ناجي نعمان للثَّقافة بالمجَّان، كما ستوزَّعُ الشَّهاداتُ الخاصَّةُ على الفائزين، مع العلم بأنَّ تلك الشَّهادات تمنحُ هؤلاء عضويَّةَ “دار نعمان للثقافة” الفخريَّة.

من هي أمل المشايخ؟

الجدير بالذكر أن أمل المشايخ، هي كاتبة وأديبة أردنية، حاصلة على ماجستير في النقد الأدبي بتقدير ممتاز من الجامعة الأردنية عام 1996، وعملت كمعلمة لغة عربية وتربية إسلامية في الأردن والإمارات، كما عملت كمشرفة لمنتدى مناهج غير الناطقين بالعربية في منتديات الشارقة التعليمية.

وتعمل حاليًا معلمة بمدرسة فيكتوريا الدولية بالشارقة لتعليم اللغة العربية للعرب وغير الناطقين بالعربية، والتربية الإسلامية للعرب وللمسلمين من غير العرب.

لها دراسة نقدية بعنوان (أبو هلال العسكري ناقدًا) صدرت عن وزارة الثقافة في الأردن، ولها مسرحيتان للأطفال، بالإضافة إلى عدد من القصص القصيرة والمقالات في الأدب والنقد.

Photo courtesy of amal almashaiekh Facebook page

فازت بجائزة الشارقة للإبداع عام 2002، وحلت في المرتبة الثانية في مجال (مسرح الطفل)، عن مسرحيتها (بيت الأسماك) التي صدرت عن الدائرة الثقافية بالشارقة.

كما فازت بجائزة إربد الثقافية عندما كانت عاصمة ثقافية في الأردن عام 2010 في مجال (مسرح الطفل) أيضًا، وذلك عن مسرحيتها (حقول الخس والجزر). وفقًا لـ”وكالة أخبار المرأة

ولها عدد من القصص والمقالات في النقد الأدبي منشورة في صحف ومجلات عربية منها صحيفتا الرأي والدستور الأردنيتين، ومجلة أفكار الأردنية، ومجلة البحرين الثقافي،ة ومجلة الشارقة الثقافية، ومجلة العربي الكويتية.

لها عدد من الأمسيات في القصص القصيرة جدًا والنصوص المفتوحة وقصيدة النثر، إضافة إلى عدد من المحاضرات والندوات في الأدب والنقد والتربية والتعليم.

وقدمت عددًا من الأمسيات الشعرية والثقافية في معرض الكتاب الدولي في الشارقة، وفي مهرجان الطفل القرائي وبيت الشر في الشارقة.

صدر لها مجموعة نصوص بعنوان (رسولة العطر) عن دار الآن ناشرون عام 2019، ولها تحت الطبع مجموعة قصص قصيرة جدًا بعنوان (أربعاء).

حصلت مؤخرًا على شهادة مدربة دولية في الشؤؤن التربوية (TOT) من معهد آفاق في دبي المعتمد من جامعة لاهاي في هولندا وأكاديمية كينجستون في بريطانيا. وفقًا لموقع “آفاق حرة“.

Photo courtesy of amal almashaiekh Facebook page

جوائز ناجي نعمان

وكان عدد المرشحين المتقدمين لنيل جوائز ناجي نعمان الأدبية قد حقق رقمًا قياسيًا هذا العام إذ بلغ 3034 مشتركا ومشتركة، جاءوا من 78 دولة، وكتبوا في 47 لغة ولهجة، وفقًا لموقع صحيفة “النهار“.

وأسفر الموسم الثامن عشر عن جوائز نالها 77 فائزًا وفائزة، وتوزعت على 5 جوائز استحقاق، و48 جائزة إبداع (منها 9 من خارج المسابقة)، و23 جائزة تكريم عن الأعمال الكاملة، وجائزة نبوغ واحدة هي الثالثة منذ إطلاق الجوائز في العام 2002، نالها الشاعر الكرواتي إيفان غاتشينا.

وسيتم خلال شهر سبتمبر المقبل نشر الأعمال الفائزة، جزئيا أو بالكامل، في كتاب الجوائز لهذا العام من ضمن سلسلة “الثقافة بالمجان” التي تصدر عن مؤسسة ناجي نعمان للثقافة، كما ستوزع الشهادات الخاصة على الفائزين، مع العلم بأن تلك الشهادات تمنحهم عضوية “دار نعمان للثقافة” الفخرية.

يشار إلى أن جوائز ناجي نعمان الأدبية تهدف إلى تشجيع نشر الأعمال الأدبية على نطاقٍ عالمي، وعلى أساس إعتاق هذه الأعمال من قيود الشكل والمضمون، والارتقاء بها فكرا وأسلوبا، وتوجيهها لما فيه خير البشرية ورفع مستوى أنسنتها.

ونظرا للإقبال الهائل على الاشتراك في هذه الجوائز، تقرر منذ عشرة أعوام خفض نسبة الفائزين فيها إلى ما دون الخمسة في المئة من عدد المشاركين كل عام، وقد بلغت النسبة هذا الموسم نحو اثنين ونصف في المئة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين