أخبارأخبار أميركا

اقتحام الكابيتول.. اتهامات جديدة تشمل أكثر من 300 شخص

وجهت وزارة العدل اتهامات جديدة شملت أكثر من 300 شخص من أنصار الرئيس السابق، دونالد ترامب، بالمشاركة في اقتحام مبنى الكابيتول، وفق ما كشف عنه وزير العدل جون كارلين.

ووفقًا لوكالة “reutres“، قال كارلين إنه “تم اعتقال حوالي 280 من أكثر من 300 شخص متهمين باقتحام مبنى الكابيتول الشهر الماضي في أعمال شغب عنيفة”.

وتابع: “التحقيق مع المسؤولين يسير بسرعة ونطاق واسع غير مسبوقين. يجب محاسبة المسؤولين وسيحاسبون”، مضيفًا “كانت الإحاطة الأولى التي تلقيتها في وظيفتي الجديدة تتعلق بالجهود المبذولة لتقديم مرتكبي هجوم 6 يناير إلى العدالة”.

من جانبها، أكدت الشرطة المكلفة بحماية مبنى الكونجرس، أول أمس الخميس، بقاء عناصرها على أهبة الاستعدادات ضمن تعزيزات أمنية عالية مرتبطة بتهديدات لمهاجمة المبنى خلال خطاب “حالة الاتحاد”، على غرار الأعمال التي شهدتها واشنطن في السادس من يناير، إلا أن التهديدات وصلت هذه المرة حد تفجير المبنى بمن فيه، وفق موقع “foxnews

وفي سياق متصل، أكدت القائمة بأعمال قائد شرطة الكابيتول، يوجاناندا بيتمان، وجود معلومات استخباراتية تشير إلى أن بعض المتطرفين الذين شاركوا في أعمال العنف في السادس من يناير ناقشوا خططًا لمهاجمة المبنى مرة أخرى.

وبحسب موقع “usnews“، أكدت بيتمان أن النقاشات ما بين المتطرفين تطرقت إلى خيارات شملت تفجير مبنى الكابيتول خلال خطاب “حالة الاتحاد” الذي سيلقيه الرئيس جو بايدن، والذي لم يتم تحديد موعده هذا العام حتى الآن.

ويحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي في ما إذا كانت جماعات يمينية متطرفة مثل Oath Keepers و Proud Boys قد تآمرت مسبقًا، لعرقلة التصديق على الانتخابات الرئاسية.

وفي هذا الصدد أكدت مصادر مطلعة في مكتب التحقيقات الفيدرالي للصحفيين أن الأعمال المتطرفة المناهضة للحكومة تعد أكبر تهديد في عام 2020 ولا تزال مصدر قلق كبير.

يذكر أن اقتحام مبنى الكونجرس في السادس من يناير الماضي أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة آخرين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين