أخبارأخبار حول العالم

اغلاق جميع المدارس في هونج كونج لأسباب أمنية

أعلنت هونغ كونغ اليوم الأربعاء إلغاء جميع الفصول المدرسية غداً الخميس لضمان سلامة الطلاب.

ونقلت وكالة رويترز بيان من الهيئة التعليمية في ، اليوم الأربعاء، يفيد بأن جميع المدارس في ستعلق الدراسة يوم الخميس لأسباب تتعلق بالسلامة. وحثت المتظاهرين على وقف جميع أعمال العنف.

واستعدت هونج كونج لمزيد من الاشتباكات اليوم الأربعاء حيث أصاب المتظاهرون المناهضون للحكومة أجزاء من المركز المالي الآسيوي بشلل لليوم الثالث على التوالي، مع إغلاق بعض خطوط النقل والمدارس والعديد من الشركات بعد تصاعد العنف.

كثفت الشرطة تواجدها في جميع أنحاء هونغ كونغ والحرم الجامعي اليوم الأربعاء حيث يستعدوا لمزيد من العنف بعد اشتباكات حادة بين عشية وضحاها مع المتظاهرين المناهضين للحكومة.

تم إغلاق العديد من محطات المترو والسكك الحديدية بعد أن قام المتظاهرون بتخريب القطارات. كما تم تعليق الدروس في الجامعات، ونصح أولياء أمور طلاب المدارس بإبقاء أطفالهم في المنزل.

اشتبكت الشرطة والمتظاهرون على جبهات متعددة خلال الليل في جامعة هونغ كونغ الصينية. أضاءت قنابل البنزين والحرائق المشهد الليلي، وظل الوضع متوترًا في الصباح وبعد الظهر.

حذر مسؤول في الشرطة المحتجين من القيام “بأعمال جنونية”، حيث ان هونج كونج على وشك الانهيار التام بعد أكثر من خمسة أشهر من الاحتجاجات.

وقال كبير ضباط الشرطة كونغ وين هيونغ في وقت متأخر من يوم الثلاثاء “لقد تم دفع مجتمعنا إلى حافة الانهيار التام”.

وأضاف إن نظام النقل الجماعي في هونج كونج ومترو الأنفاق، المعروفين باسم MRT، يتعرضان لضغوط بسبب أعمال العنف والتخريب.

وتابع قائلا ” فقد مثيري الشغب الملثمين السيطرة وارتكبوا أفعالًا مجنونة مثل رمي القمامة والدراجات والأشياء الكبيرة على المسارات، وتعليق القمامة على خطوط الكهرباء العلوية”.

تم نشر مجموعات من شرطة مكافحة الشغب في جميع أنحاء وسط هونج كونج والمناطق النائية لمحاولة احتواء جديد، حتى في الوقت الذي يستعد فيه طلاب الجامعة الصينية – الواقعة في ضواحي العاصمة المترامية الأطراف – لمواجهات جديدة مع الشرطة. وكان الكثير منهم مسلحين بقنابل البنزين بينما حمل بعضهم أقواس وسهام.

طالب رئيس اتحاد الطلاب بالجامعة، جاكي سو، بقرار من المحكمة العليا بمنع الشرطة من دخول الحرم الجامعي دون أمر قضائي، أو موافقة المدرسة. دخلت الشرطة الحرم الجامعي وأطلقت الغاز المسيل للدموع واستخدمت مدفع المياه في وقت متأخر يوم الثلاثاء.

سوف يمنع الأمر القضائي الشرطة أيضًا من استخدام أسلحة السيطرة على الحشود، مثل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي في الجامعة. ومن المتوقع اتخاذ القرار اليوم الاربعاء.

ناشد الزعماء الدينيون في المدينة اليوم الأربعاء وضع حد للعنف ودعوا كلا من الشرطة والمتظاهرين إلى ضبط النفس.

وقال بيان صادر عن زعماء المجموعات الدينية الرئيسية الست في هونج كونج “في هذه المرحلة الحرجة للغاية، يجب على شعب هونج كونج أن يتحد وأن يقول لا للعنف”. كما اشار بيان صادر عن مكتب الاتصال التابع للحكومة الصينية في هونج كونج إن المنطقة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي “تنزلق إلى هاوية الإرهاب”.

تميزت الأسابيع الأخيرة بتخريب المتاجر المرتبطة بالبر الرئيسي للصين ومحطات القطارات، والاعتداءات من جانب كل من المحتجين والمؤيدين لبكين.

وألقت الشرطة القبض على أكثر من 3500 شخص منذ أن بدأت الحركة في يونيو.

بدأت الاحتجاجات على قانون مقترح كان يسمح بتسليم المشتبه فيهم جنائيًا إلى القارية، حيث قد يواجهون محاكمات مبهمة وحساسة من الناحية السياسية.

واعتبر النشطاء مشروع القانون علامة أخرى على تلاشي الحكم الذاتي والحريات المدنية في هونج كونج، والذي وعدت الصين بإدامته لمدة 50 عامًا بموجب مبدأ “دولة واحدة ونظامان” عندما عادت المستعمرة البريطانية السابقة إلى السيطرة الصينية في عام 1997.

وفي نهاية المطاف، سحبت زعيمت هونج كونج كاري لام مشروع القانون، لكنها أصرت على وقف العنف قبل أي حوار سياسي آخر.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: