أخبارأخبار أميركا

اعتقال والدي الطالب الذي أطلق النار على زملائه في ميشيغان

أعلنت شرطة ديترويت عن اعتقال والدي الطالب، إيثان كرمبلي، الذي أطلق النار على زملائه في مدرسة أكسفورد الثانوية بولاية ميشيغان، وذلك خلال ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، مشيرة إلى أنه تم نقلهما إلى سجن مقاطعة أوكلاند، حيث يُحتجز ابنهما أيضًا هناك، ومن المتوقع أن يتم تقديمهما للمحاكمة في وقت لاحق.

وقالت مكتب شريف مقاطعة أوكلاند، في منشور على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، إنه تم تحديد موقع الوالدين المطلوبين بعد هروبهما وتم اعتقالهما، وأشادت في هذا الإطار بجهود شرطة ديترويت لاستجابتها الرائعة على مكالمة تم خلالها الإبلاغ عن سيارة المشتبه بهما، كما وجهت الشكر لجميع وكالات إنفاذ القانون التي ساعدت شرطة ديترويت على اعتقال الهاربين.

وقال مايكل مكابي، عمدة مقاطعة أوكلاند، في بيان، إن صاحب شركة في ديترويت شاهد سيارة تابعة لعائلة كرمبلي في ساحة انتظار في ساعة متأخرة من مساء الجمعة. وقال إنه شاهد امرأة بالقرب من السيارة، وأنها هربت عندما اتصل برقم 911. وتم تحديد مكان الزوجين في وقت لاحق واعتقالهما.

فيما قال رئيس شرطة ديترويت جيمس وايت، في مؤتمر صحفي، إنه تم القبض على الهاربين، جيمس وجينيفر كرمبلي، والدي الطالب مطلق النار في مدرسة أكسفورد، بعد أن تم العثور عليهما في الطابق الأول من مبنى تجاري، يقع على بعد 40 ميلا جنوب منطقة أوكسفورد حيث يعيشون.

سلوك إجرامي

وتواجه عائلة كرمبلي 4 اتهامات بالقتل غير العمد، في حادث إطلاق النار الذي وقع بمدرسة أكسفورد الثانوية الثلاثاء الماضي، واتُهم ابنهما إيثان بارتكابه، وأسفر عن مقتل 4 طلاب، وإصابة 7 آخرين.

وتم اتهام الابن إيثان، 15 عامًا، كشخص بالغ، بتهم الإرهاب والقتل وتهم أخرى، فيما وصف الحادث بأنه الأكثر دموية في مدرسة ثانوية بالولايات المتحدة منذ عام 2018، كما يعد الهجوم الـ 32 من نوعه منذ الأول من أغسطس الماضي، وفقًا لموقع “الحرة“.

وكانت السلطات تبحث عن والدي إيثان منذ أن تغيبا عن جلسة الاستدعاء التي كانت مقررة لهما بعد ظهر أمس الجمعة. وقالت محامية عائلة كرمبلي، شانون سميث، إن الوالدين لم يهربا، ولكنهما غادرا المدينة ليلة إطلاق النار “من أجل سلامتهما”، مشيرة إلى أنهما كانا سيعودان إلى أكسفورد لمواجهة الاتهامات التي وجهت لهما. وفقًا لشبكة (CNN).

لكن رئيس شرطة ديترويت، جيمس وايت، رفض احتمال أن تكون هذه هي نيتة الوالدين، قائلًا: “عندما تختبئ في مستودع مبنى تجاري فهذا ليس مؤشرًا على تسليم نفسك”. وأضاف أن الزوجين “تلقيا المساعدة في دخول المبنى”، وأن الشخص الذي ساعدهما قد يواجه اتهامات أيضًا.

وقال مسؤول في إنفاذ القانون لـ CNN إن الوالدين قاما بسحب 4000 دولار من ماكينة الصراف الآلي في مدينة روتشستر هيلز بولاية ميشيغان، أمس الجمعة. وأضاف أن سلطات إنفاذ القانون تعقبت مكان الزوجين عن طريق هاتفهما المحمول، لكن هذه الإشارة توقفت بسبب إغلاق هواتفهما.

مسئولية الوالدين

وكانت المدعية العامة لمقاطعة أوكلاند، كارين ماكدونالد، قد أكدت خلال مؤتمر صحفي مسئولية والدي إيثان عن ارتكابه الحادث، قائلة: “بينما كان مطلق النار هو الذي دخل المدرسة الثانوية وضغط على الزناد، هناك أفراد آخرون ساهموا في ذلك، وأعتزم تحميلهم المسؤولية”.

وأشارت إلى سلوك مقلق وعنيف قام به إيثان كرومبلي قبل ارتكابه حادث إطلاق النار على زملائه، مما دفع المدرسة إلى استدعاء والديه. وأضافت أن إيثان كان يبحث عن الذخيرة على الإنترنت أثناء وجوده في الفصل، وذلك قبل أيام من حادث إطلاق النار. وتم الاتصال بوالديه، لكنهما لم يستجيبا.

ووفقًا للمدعي العام فإن الأم، جينيفر كرمبلي، أرسلت رسالة نصية إلى ابنها، بعد هذه الواقعة تقول له فيها: “أنا لست غاضبة منك، عليك أن تتعلم ألا يتم القبض عليك”. ووصفت ماكدونالد سلوك الوالدين بأنه “غير معقول” و”إجرامي”، وفقًا لما نقلته صحيفة “الغارديان“.

كما شددت المدعية العامة على مسؤولية مالك السلاح الذي استخدمه إيثان في الحادث، وهما الوالدين، مؤكدة أن الوالدين هما الشخصين الوحيدين اللذين كانا في وضع يسمح لهما بالحصول على الأسلحة.

ووفقًا لشبكة abcnews فقد قالت ماكدونالد إن إيثان كرمبلي كان مع والده عندما اشترى مسدس عيار 9 ملم في 26 نوفمبر، وأنه نشر صورًا للمسدس على مواقع التواصل الاجتماعي، كما نشرت والدته جينيفر كرومبلي صورًا على الانترنت وهي تقوم باختبار المسدس مع ابنها.

ونقلت الشبكة عن المدعية ماكدونالد تفاصيل السلوك العنيف الذي قام به إيثان بالمدرسة قبل ساعات من إطلاق النار، حيث قالت إنه في صباح يوم إطلاق النار، يوم الثلاثاء، رأى مدرس إيثان ملاحظة مفزعة على مكتبه، حيث وجد ورقة مرسوم عليها “رسم لمسدس شبه آلي” يشير إلى كلمات تقول “الأفكار لن تتوقف، ساعدني”.

وفي قسم آخر من الورقة كان هناك رسم لرصاصة مكتوب فوقها “الدم في كل مكان”. وبين رسم المسدس والرصاصة يوجد رسم لشخص يبدو أنه أصيب برصاصتين وينزف”. كما يوجد أسفل هذا الشكل رسم لإيموجي ضاحك. وفي أسفل الرسم توجد كلمات تقول “حياتي عديمة الفائدة”، وإلى اليمين عبارة “العالم ميت”.

وعلى إثر هذه الواقعة تم إخراج إيثان كرمبلي من الفصل، وتم استدعاء والديه إلى المدرسة، وعُرض عليهما الرسم، وتم إخبارهما أنهما مطالبان بإحضار ابنهما للاستشارة في غضون 48 ساعة.

وقالت المدعية العامة إن الوالدين “فشلا في سؤال ابنهما عما إذا كان معه المسدس، أو سؤاله عن مكان وجوده، وفشلا في فحص حقيبته بحثًا عن المسدس الذي كان بحوزته”. وعلى إثر ذلك ترك الوالدان المدرسة بينما عاد إيثان إلى الفصل، ومن المحتمل أنه كان يحمل السلاح في حقيبته وقتها.

وبمجرد ورود أنباء عن إطلاق نار في المدرسة، قامت والدة إيثان بإرسال رسالة نصية إلى ابنها قالت فيها “إيثان، لا تفعل ذلك”، بينما قام والده جيمس بالاتصال برقم 911 ليبلغ عن فقد مسدس من منزله، وقال إنه يعتقد أن ابنه قد يكون هو مطلق النار.

وقالت المدعية العامة إن القتل غير العمد هو “أقوى تهمة يمكن إثباتها ضد والدي الطالب المشتبه به”. وأضافت: “تهدف هذه الاتهامات إلى محاسبة الأفراد الذين ساهموا في هذه المأساة، وإرسال رسالة مفادها أن مالكي الأسلحة يتحملون المسؤولية، خاصة عندما تكون هناك عواقب وخيمة وجنائية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين