أخبارأخبار أميركا

اعتقال الملياردير توماس باراك صديق ترامب

اعتقلت السلطات الأمنية على الملياردير توماس باراك، صديق الرئيس السابق دونالد ترامب، ورئيس صندوق تنصيبه، وفقًا لموقع “وزارة العدل“.

وقال مساعد وزير العدل لشؤون الأمن القومي، مارك ليسكو، في بيان إنّ توماس باراك (74 عاماً) متّهم مع رجلين آخرين بمحاولة توجيه دفّة السياسة الخارجية لدونالد ترامب حين كان لا يزال مرشّحاً للرئاسة والتأثير على السياسة الخارجية لإدارته بعد فوزه بالرئاسة. كما اتهم باراك أيضا بالكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي خلال مقابلة أجريت معه، بحسب وكالة “رويترز“.

وإلى جانب باراك تم اتهام شخصين آخرين بينهما مواطن أمريكي يدعى ماثيو غرايمز من كولورادو، ومن المنتظر أن يتم استدعاء باراك وجرايمز في لوس أنجلوس، وفقاً لوزارة العدل، بينما لم يتم القبض على الشخص الثالث.

من هو توماس باراك؟

وفقًا لشبكة “CNN”، فإن توماس باراك (74 عامًا) هو حليف للرئيس السابق دونالد ترامب منذ فترة طويلة، وهو مؤسس شركة الاستثمار الخاص الكبيرة كولوني كابيتال، قبل أن يستقيل من منصب الرئيس التنفيذي للشركة في  2020، لكنه استمر بصفة مدير مستقل. وتقدر مجلة فوربس ثروته بمليار دولار.

يذكر أنه تم اعتقال توماس باراك في مدينة لوس أنجلوس، ويسعى المدعون الفيدراليون إلى إبقائه رهن الاحتجاز، قائلين في التماس إلى القضاء إن ثروته الضخمة ووجود طائرات خاصة تحت تصرفه وتاريخه في السفر الدولي يشير إلى احتمال هروبه.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين