أخبارأخبار العالم العربي

اشتباكات بين قوات الأمن وتنظيم القاعدة في اليمن تسفر عن مقتل 23 وإصابة 28

– من هارون محمد

تمكنت قوات الأمن في العاصمة المؤقتة عدن من إنهاء عملية السيطرة على مبنى البحث الجنائي في مدينة عدن، الذي اقتحمه صباح الأحد، وتمركز على غرف إدارة البحث.

وقال مصدر أمني -طالب عدم ذكر أسمه- في تصريح لموقع راديو صوت العرب من “إن تنظيم القاعدة دخل مقر البحث الجنائي بعد أن قام بتفجر سيارة مفخخة نوع برادو أمام بوابة البحث الخارجية؛ أعقبها بعد تصاعد الغبار دخول سيارتين على متنها مسلحين يرتدون ملابس عسكرية إلى وسط إدارة البحث”.

وأضاف “أن رجال الأمن تصدوا للعناصر المهاجمة ما أجبر العناصر المهاجمة الصعود إلى المباني وملحقات في إدارة البحث، وقام هناك العناصر التابعة لتنظيم القاعدة باحتجاز عدد من الموظفين والسجناء واتخذوهم دروعا بشرية، الأمر الذي دفع إدارة الأمن بقيادة اللواء شلال علي شائع بتغير الخطة حفاظ على أرواح المحتجزين”.

وقال مكتب وكيل المحافظة لشؤون الشهداء والجرحى علوي النوبة “إن عدد القتلى من قوات الأمن والمدنيين 23 شخص و28 جريح، وقتل من المهاجمين 15 شخص”.

واستخدم في الاشتباكات التي استمرت منذ الساعة السابعة صباحا لحتى العاشرة مساء الاسلحة الخفيفة والثقيلة بالإضافة إلى تدخل طيران الاباتشي التابع للتحالف العربي الداعم للرئيس اليمني عبدربه هادي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

وقال محمد الناخبي البالغ من العمر 26 عاما, ويعد أحد سكان مديرية خور مكسر “إن التفجيرات البالغ عددها منذ الصباح 6 تفجيرات وشدة الاشتباكات ابقته هو وعائلته روهنا المنازل”.

وأضاف الناخبي “لم نكن نتوقع حدوث الاشتباكات التي حصلت بين قوات الأمن وتنظيم القاعدة، ولم نتوقع أن تنظيم القاعدة سيعود إلى عدن”.

وكان تنظيم القاعدة أعلن ظهر الأحد، في صورة نشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، عن “هلاك 50 شخص من البحث الجنائي بهجوم انغماسي وعملية استشهادية في مديرية خور مكسر عدن”.

وأخذت حكومة من مدينة عدن جنوب مقرا لها منذ سيطرة جماعة أنصار الله المتحالفين مع القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح على العاصمة صنعاء في 2015.

يذكر أن مدينة عدن شهدت العديد من العمليات الانتحارية والتفجيرات واغتيالات عادة ما تستهدف قيادات أمنية.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين