أخبارأخبار أميركا

استقالة وليام بار بعد صدامه مع ترامب حول الانتخابات ونجل بايدن

أعلن المدعي العام ووزير العدل وليام بار عن استقالته اليوم الأربعاء، فيما سيتولى نائبه الحالي جيف روزين المنصب بالإنابة، طبقًا لموقع القناة السابعة الافتراضية التابعة لشبكة “CNBC“.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أشار في منتصف الشهر الجاري إلى أن بار أعرب له عن نيته ترك منصبه، مؤكدًا على علاقات طيبة معه، كما أشاد بفترة عمله معه.

ويترك بار منصبه قبل شهر كامل تقريبًا من مغادرة ترامب لمنصبه، في خطوة غير معتادة، إذ أن بار كان من أشد المؤيدين لترامب طوال فترة توليه المنصب، لكنه أثار غضب الرئيس مؤخرًا.

وبحسب ما أوردت تقارير إعلامية، فقد شعر ترامب بالإحباط من بار بسبب عدم دعم مزاعمه حول تزوير الانتخابات على نطاق واسع بعد أن لم تجد وزارة العدل أي دليل على ذلك، كما غضب ترامب منه لأن بار لم يعلن التحقيق في ضرائب هانتر بايدن قبل الانتخابات.

وأظهرت رسالة تم نشرها في وقت سابق، أن بار قد أرسلها إلى ترامب يطلب فيها الموافقة على استقالته، معبرًا عن رغبته في ترك منصبه، اليوم الأربعاء، 23 ديسمبر.

ومن المقرر أن يتولى نائب المدعي العام، جيفري روزن، منصب القائم بأعمال المدعي العام.

تكليفات قبل الاستقالة
وكان ترامب قد وقّع قبل ساعات قليلة، مذكرة تتيح لـ”بار” والمحقق الخاص جون دورهام، استخدام المعلومات السرية المتعلقة بمراجعة أنشطة الاستخبارات أثناء الحملة الانتخابية عام 2016.

وتشير المذكرة للتحقيقات التي تجرى في تصرفات مسؤولي الاستخبارات والأجهزة الأمنية، وكيفية حصولهم على المعلومات في التحقيقات الخاصة بصلة ترامب المزعومة مع روسيا إبان الحملة الانتخابية في عام 2016.

وكانت وزارة العدل قد كشفت في أعقاب إتمام تحقيق المدعي روبرت مولر في الملف الروسي، عن العديد من الأخطاء والمخالفات المحتملة التي ارتكبها موظفو مكتب التحقيقات الفيدرالي “FBI” خلال تحقيقهم، بما في ذلك التجسس على موظفي حملة ترامب الانتخابية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين