أخبارأخبار أميركامنوعات

استقالة نائب جمهوري بالكونجرس الأميركي بسبب أحلامه الجنسية

قال النائب الجمهوري في تكساس بليك فارينتهولد في بيان له الجمعة :”بينما كنت أخطط لإكمال ما تبقى من فترة ولايتي في الكونجرس، أعلم يقينا أنه حان الوقت للذهاب”.

وتأتي استقالة النائب الجمهوري من عضوية الكونجرس ، بشكل مفاجئ وسط مزاعم بإساءة السلوك الجنسي.

كان فارينتهولد قد أعلن في يناير الماضي أنه لن يسعى لإعادة انتخابه في نوفمبر بعدما طفت الفضيحة الجنسية على السطح .

كان فارينتهولد قد واجه تحقيقا في دعوى قضائية رفعت ضده عام 2014  بسبب دفعه مبالغ من أموال دافعي الضرائب في تسوية بقيمة بـ 84 ألف دولار إلى موظفة سابقة قالت إنه تحدث معها عن “أحلام جنسية” روادته بشأنها.

وفي بيان له، قال رئيس لجنة الحملة الوطنية للحزب الجمهوري، ستيف ستافرز:”آمل أن يكون بليك صادقا في كلمته وأن يعيد مبلغ الـ 84 ألف دولار الذي أخذها من أموال دافعي الضرائب من أجل التسوية.

وأضاف ” … كما قلت مراراً وتكراراً ، يجب على الكونجرس أن يرتقي وأن يستعيد ثقة الشعب الأميركي “.

وفارينتهولد، الذي تم انتخابه لأول مرة في عام 2010 ، هو آخر عضو في الكونجرس يتخلى عن منصبه بسبب مزاعم بسوء السلوك الجنسي، بحسب صحيفة جارديان البريطانية.

فقد سبق أن استقال السيناتور آل فرانكين من ولاية مينيسوتا وعضو الكونغرس ترينت فرانكس من ولاية أريزونا من مناصبهم لأسباب مشابهة.

وقال آخرون من بينهم روبين كيوين من ولاية نيفادا إنهم سيتقاعدون في نوفمبر.

ولدى فارينتهولد تاريخ طويل من التصريحات المثيرة للجدل، ففي عام عام 2016 ، قال في مقابلة أنه سيدعم دونالد ترامب إذا ما أيد الاغتصاب.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين