أخبارأخبار أميركا

استقالة مديرة الاتصالات الاستراتيجية في البيت الأبيض

أعلنت أليسا فرح، مديرة الاتصالات الاستراتيجية في البيت الأبيض، عن تقديمها لاستقالتها من منصبها بعد 3 سنوات من العمل في إدارة الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب.

وكتبت فرح في بيان استقالتها: “أنا فخورة للغاية بالأشياء الرائعة التي تمكنا من تحقيقها لجعل بلدنا أقوى وأكثر أمانًا”.

وتأتي استقالة فرح في الأسابيع الأخيرة للإدارة الحالية، حيث يخطط الكثير من موظفي البيت الأبيض لخطواتهم المستقبلية قبل تنصيب المرشح الفائز في الانتخابات الأخيرة، جو بايدن، رئيسًا للبلاد.

وبحسب “CNBC“؛ فإن فرح، البالغة من العمر 31 عامًا، كانت قد عملت مع نائب الرئيس مايك بنس ابتداءً من عام 2017، وبعد عامين، انتقلت فرح إلى منصب السكرتيرة الصحفية لوزارة الدفاع، لتصبح أصغر متحدثة باسم البنتاجون على الإطلاق.

في أبريل 2020، عادت فرح إلى البيت الأبيض كمديرة للاتصالات الاستراتيجية، ولكن قبل انضمامها إلى إدارة ترامب، كانت قد عملت في الدوائر السياسية المحافظة، بما في ذلك السكرتيرة الصحفية للنائب آنذاك، مارك ميدوز، الذي يشغل الآن منصب كبير موظفي ترامب.

واليوم، الجمعة، هو آخر يوم عمل لفرح في منصبها، حيث تهدف إلى إطلاق شركة استشارية تركز على قضايا الدفاع والشركات والقضايا السياسية، وقد ذكرت في خطاب استقالتها: “شرفني أنني قد عملت مع الفريق المسؤول عن عملية Warp Speed التي ساعدت في التوصل إلى لقاح آمن وفعال لكورونا في وقت قياسي، من شأنه أن ينقذ آلاف الأرواح”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين