أخبارأخبار أميركا

استقالة السفير الأمريكي لدى الصين من منصبه

أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أن السفير الأمريكي لدى الصين، تيري برانستاد، سيستقيل من منصبه، دون أن يحدد سببًا لهذه الاستقالة. لكن مصادر رجحت أن يغادر بكين قبل انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر المقبل، وفقًا لـ”رويترز“.

وكتب بومبيو على تويتر يقول “أشكر السفير تيري برانستاد على خدمته للشعب على مدى أكثر من ثلاث سنوات كسفير للولايات المتحدة لدى جمهورية الصين الشعبية”.

في الأثناء أكدت شبكة”CNN“، الإخبارية الخبر تحت عنوان تنحي تيري برانستاد عن منصبه في ظل تصاعد التوترات. ونقلت الشبكة عن مصدر مطلع أنه من المتوقع أن يغادر برانستاد بكين قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل.

من هو تيري برانستاد؟

وشغل السفير (73 عاما) الذي كان حاكم أيوا لولايتين المنصب منذ مايو 2017، ومثّل واشنطن في بكين خلال فترة شهدت توترًا في العلاقات مع الصين لا سيما بشأن ملفات التجارة والمطالبات الإقليمية بأراض ووباء كوفيد-19 والاضطرابات في هونج كونج.

وفي يونيو، قامت الصين باستدعاءه بكين عقب توقيع الرئيس دونالد ترامب قانونًا يمهّد الطريق أمام فرض عقوبات على هونج كونج، وهو ما نددت به وزارة الخارجية باعتباره “تدخلًا كبيرًا في شؤون الصين الداخلية”.

يذكر أن تنحي تيري برانستاد  يأتي وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين على عدة جبهات، لاسيما بعد أن أعلنت الحكومة الصينية الجمعة الماضي، وفق عدة مصادر محلية، أنها ستفرض قيودًا غير محددة على كبار الدبلوماسيين والموظفين الأميركيين داخل الصين، إثر اتخاذ واشنطن إجراءً مماثلاً يستهدف السلك الدبلوماسي في بكين في 3 سبتمبر الماضي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين