أخبار

استقالة الحكومة الفرنسية و”ماكرون” يمهّد للمسار الجديد

أعلنت الرئاسة الفرنسية أن رئيس الوزراء “” قدّم استقالته، صباح اليوم الجمعة، إلى الرئيس “”، الذي قبلها بدوره، وأكد على استمرارية الحكومة المستقيلة في معالجة الشؤون الداخلية لحين تعيين حكومة جديدة.

وفي تصريحات سابقة قال “ماكرون” أنه ينوي “رسم مسار جديد مع فريق جديد”، مضيفًا: “سينبغي عليّ أن أتخذ خيارات لقيادة المسار الجديد، إنها أهداف جديدة للاستقلالية وإعادة البناء والمصالحة وطرق جديدة للتنفيذ”، مؤكدًا بذلك ضمنيًا أنه سيجري تعديلًا وزاريًا مرتقبًا في الأيام المقبلة.

وجاءت حكومة “فيليب” بعد مرور 5 أيام على إجراء دورة ثانية مؤجلة من الانتخابات البلدية، والتي فشل فيها الحزب الحاكم “” ومُنِي بخسارة كبيرة، رغم نجاح رئيس الحكومة المستقيل “إدوارد فيليب” في الفوز برئاسة بلدية مدينته “” الواقعة شمال غرب .

يُذكر أن “إدوار فيليب” كان قد تولى هذا منصب رئيس الوزراء منذ انتخاب ماكرون رئيسًا عام 2017، ووفقًا لاستطلاع رأي نشره معهد “إيلاب بيرجي ليفرو” قبل يومين، فإن 57% من الفرنسيين يرغبون في بقاء “إدوار فيليب” في منصبه.

وقال ماكرون بشأن فيليب: “منذ 3 سنوات هو إلى جانبي، يقوم مع الحكومات المتعاقبة بعمل ملحوظ، وقمنا بإصلاحات مهمة وتاريخية في ظروف كانت صعبة”، يأتي ذلك فيما دعا ماكرون الفرنسيين إلى “الاستعداد لعودة اقتصادية صعبة للغاية”.

وحدّد ماكرون أولويات النصف الثاني من ولايته التي تنتهي في ربيع عام 2022، بالعمل على “إنعاش الاقتصاد، ومواصلة إعادة تأسيس حمايتنا الاجتماعية وحماية البيئة واستعادة النظام الجمهوري العادل والدفاع عن السيادة الأوروبية”.

طبقًا لتكهنات الصحافة الفرنسية؛ فإن هناك 3 شخصيات مرشحة لنيل ثقة الرئيس ماكرون في خلافة رئيس الحكومة المستقيل، في مقدمتهم “”، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، و”” وزير الاقتصاد، و كذلك “” وزير الخارجية.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: