أخبارأخبار أميركا

حاملة طائرات أمريكية تستغيث من كورونا.. والبنتاجون لا يرّد!

وجه “بريت كروزييه”، قائد حاملة الطائرات “يو أس أس روزفلت”، نداء استغاثة إلى قادة البنتاجون، أمس الثلاثاء، من أجل مساعدته في معالجة المصابين من الطاقم المؤلف من 5000 بحّار على ظهر سفينته العملاقة.

ووفقًا لتقارير إعلامية أمريكية؛ فإن قادة سلاح البحرية لم يستجيبوا بسرعة لنداء قائد حاملة الطائرات، الذي أصرّ على إبلاغ البنتاجون بأن أكثر من 4000 بحّار مصابون بفيروس كورونا المستجد.

مضيفًا أنهم يحتاجون لإجراءات إجلاء عاجلة من قاعدة جوام في المحيط الهادئ، وأن الحاملة لم تعد مؤهلة لتنفيذ أي مهام عسكرية في الوقت الراهن.

يُذكر أن الرسالة التي وجهها “كروزييه” إلى رئاسة أركان القوات المشتركة في البنتاجون مؤلفة من 4 صفحات، ومن أبرز ما جاء فيها: “لسنا في حرب، والبحّارة لدينا لا ينبغي أن يموتوا، إذا لم نتحرك الآن وبسرعة وإذا لم نتخذ الإجراءات الإسعافية اللازمة ستكون هناك مصيبة”.

وطالب “كروزييه” بضرورة إخلاء الحاملة، وإجلاء كل من عليها، وإخضاعهم لإجراءات الحجر والمعاينة لمدة 14 يومًا على الأقل.

يُذكر أن وزير الدفاع “مارك إسبر” قد صرح، مساء أمس الثلاثاء، أن البحرية الأمريكية ليست جاهزة لإخلاء الحاملة الآن، والأمور ليست سيئة كما يشاع، مضيفًا أن المساعدات الطبية في طريقها إلى جوام وأن طاقمًا طبيًا سيصل في الساعات المقبلة.

وذكرت بعض التقارير أن الوزير “إسبر” قد نفى علمه بمضمون رسالة “كروزييه”، وقال “لم يتسن لي قراءتها”، معللًا أن “طلب القبطان كروزييه انتقل وفق الهيكلية الإدارية لسلاح البحرية”.

في سياق متصل، صرح وكيل البنتاجون لسلاح البحرية “توماس مودلي”، أن وزارة الدفاع لا تتفق مع ما قاله قبطان الحاملة “يو أس أس روزفلت”، وأن الأمور ليست سيئة كما يحاول البعض تصويرها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين