أخبارأخبار أميركا

استطلاع: غالبية الآباء يعارضون حصول أطفالهم على اللقاح لهذه الأسباب!!

رغم تزايد انتشار متغير دلتا بين الأطفال، والذي يمثل أبرز تحديات العام الدراسي الجديد، إلا أن غالبية أولياء أمور الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا يعارضون حصول أطفالهم على لقاح Covid-19 أو يخططون لـ “الانتظار والترقب”، وذلك وفقًا لاستطلاع رأي جديد أجرته مؤسسة Kaiser Family Foundation.

وأوضحت نتائج الاستطلاع أن الجمهوريين والآباء الأصغر سنًا هم الأكثر معارضة لحصول أطفالهم على اللقاح.

تم إجراء الاستطلاع في الفترة من 15 يوليو إلى 2 أغسطس، وشمل عينة تتكون من 1259 من الآباء والأمهات في الولايات المتحدة، وأظهرت النتائج أن 20% من أولياء أمور الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا “لن يحصلوا بالتأكيد” على اللقاح لأطفالهم”، فيما قال 9% فقط منهم إنهم سيحصلون على اللقاح إذا كانت المدرسة تشترط ذلك لحضور أولادهم.

وقال 23% إنهم يخططون لـ “الانتظار والترقب”، بينما قال 41% من الآباء إن أطفالهم قد تم تطعيمهم، و6% يخططون لإعطاء أطفالهم اللقاح في أسرع وقت ممكن.

غير الملقحين

وأفاد الاستطلاع بأن المجموعة الأكثر معارضة لتلقي اللقاح لأطفالهم تتركز في الآباء الذين لم يتم تطعيمهم، حيث قال 69% إن أطفالهم “بالتأكيد لن يحصلوا عليه” أو سيحصلون عليه فقط إذا لزم الأمر، و 22% يخططون للانتظار والترقب (مقابل 9% من الآباء والأمهات الذين تم تطعيمهم يعارضون تلقيح أطفالهم، و23% يخططون للانتظار والترقب).

الجمهوريون

ويمثل الآباء الجمهوريون ثاني أكبر نسبة ديموغرافية ترفض تلقي أطفالهم للقاح، وذلك بنسبة 48%، حيث قالوا إنهم يعارضون تلقي أطفالهم اللقاح ما لم يكن مطلوبًا من جانب المدرسة.

الآباء صغار السن

وينضم إلى الفئة السابقة الآباء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و39 عامًا، (39% منهم يقولون إنهم بالتأكيد لن يجعلوا أطفالهم يحصلون على اللقاح، أو سيقبلون به فقط إذا لزم الأمر)، وتبين أن 33% من هؤلاء بدون شهادة جامعية، و34% منهم دخل الأسرة السنوي إما أقل من 40 ألف دولار أو ما بين 40 ألف و90 ألف دولار.

السود والبيض

من ناحية أخرى كان الآباء السود أكثر ميلًا إلى معارضة تطعيم أطفالهم مقارنة بالآباء البيض، (34% مقابل 31%)، لكن الآباء البيض كانوا أكثر عرضة لرفض أطفالهم الحصول على اللقاح” (24% مقابل 19% من الآباء السود)، في حين قال 15% من الآباء السود إنهم سيحصلون عليه فقط إذا لزم الأمر، مقابل 7% من الآباء البيض.

الديمقراطيون

في المقابل كانت المجموعات الأقل مقاومة لتلقيح أطفالهم هم الديمقراطيون، (13% منهم يقولون بالتأكيد لن يحصلوا على اللقاح لأطفالهم أو سيحصلون عليه فقط إذا لزم الأمر)، وتتنوع هذه الفئة بين المستقلين (18%) ، الآباء من أصل إسباني (22%)، الحاصلين على شهادة جامعية (22%)، الآباء من سن 40 عامًا وكبار السن (23%)، وذوي الدخل الأسري السنوي الذي يزيد عن 90 ألف دولار (23%).

أسباب المعارضة

وفقًا للاستطلاع فإن الأسباب الرئيسية لمعارضة الوالدين تلقي أطفالهم اللقاح تتضمن عدم وجود معلومات كافية حول الآثار طويلة المدى للقاح على الأطفال (88%)، والمخاوف من الآثار الجانبية (79%)، والمخاوف من أن اللقاح قد يؤثر على خصوبة أطفالهم (73%).

وفيما يتعلق بالسود وأولياء الأمور من أصل أسباني فإن لديهم مخاوف بشأن صعوبة الوصول إلى اللقاح، مثل أخذ إجازة من العمل، أو الحصول على جرعة لطفلهم في مكان يثقون به.

رقم كبير

ويشير الاستطلاع إلى هناك نسبة كبيرة، وهي 34% من الآباء لأطفال تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا، يعتقدون أن لقاح Covid-19 يمثل “خطرًا أكبر” على صحة أطفالهم من الفيروس نفسه.

وهذه الفئة تشمل 55% من الجمهوريين، و73% من الآباء غير المطعمين، و91% ممن يقولون إنهم بالتأكيد لن يحصلوا على اللقاح لأطفالهم.

مشكلة متوقعة

ويؤكد الاستطلاع أن التردد في الحصول على اللقاح سيكون مشكلة بمجرد الموافقة على لقاحات Covid-19 للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا، وهي الموافقة التي يمكن أن يتم الإعلان عنها في أواخر الخريف أو أوائل الشتاء.

ووجد الاستطلاع أن 26% فقط من آباء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا، و20% من آباء الأطفال دون سن الخامسة، سيحصلون على التطعيم على الفور، في حين أن 40% من مجموعتي الآباء يفضلون الانتظار والترقب.

وقال 30% من الآباء لأطفال دون سن الخامسة إنهم بالتأكيد لن يحصلوا على تطعيم لأطفالهم، فيما قال 10% إنهم سيفعلون ذلك فقط إذا لزم الأمر، مقابل 25% و9% من الآباء الذين تتراوح أعمار أطفالهم بين 5 و11 عامًا.

حقيقة مدهشة

لا يمتد التردد ضد لقاحات Covid-19 إلى تطعيمات الأطفال بشكل عام، حيث قال 90% من أفراد العينة إن أطفالهم يحصلون على اللقاحات الأخرى، مثل لقاح الحصبة والغدة النكافية والحصبة الألمانية.

ومن بين هؤلاء الآباء الذين حصلوا على لقاحات أخرى لأطفالهم، قال 43% فقط إن أطفالهم تم تطعيمهم ضد Covid-19.

في حين كان هناك ارتباط بين لقاح الأنفلونزا ولقاح Covid-19، حيث قال 57% من آباء الأطفال الذين حصلوا على لقاح الأنفلونزا إن أطفالهم تلقوا بالفعل لقاح Covid-19، مقابل 25% من الآباء الذين لا يحصل أطفالهم على لقاح الأنفلونزا.

خلفية رئيسية

لا يزال التردد في تلقي اللقاحات مشكلة مهمة في الولايات المتحدة، خاصة بين الجمهوريين والشباب الذين يمثلون الفئة الأقل احتمالًا للحصول على اللقاح.

فقد ظلت معدلات تلقي اللقاح بين المراهقين أقل من غيرهم من الفئات بشكل عام، حيث تلقى 43% فقط من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا، و52.8% ممن تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عامًا، جرعة أولى على الأقل، مقارنة بـ 58.9% من إجمالي عدد السكان و71.2% من البالغين.

وأصبح لقاح Covid-19 للأطفال والمراهقين مشكلة أكبر، حيث تسبب متغير دلتا في زيادة جديدة بعدد الإصابات على مستوى البلاد، مما ترك الأطفال غير المؤهلين للتلقيح معرضين للخطر بشكل خاص، خاصة في ظل الجدل الموجود في عدد من الولايات حول تفويضات ارتداء الكمامات في المدارس، وما إذا كان يجب مطالبة الطلاب أو المعلمين بالحصول على اللقاح.

ووجد الاستطلاع أن 66% من أفراد العينة يؤيدون تفويضات الأقنعة في المدارس للطلاب والمعلمين غير الملقحين- حتى مع قيام بعض الولايات بمنع المناطق التعليمية من فرضها – لكن 42% فقط من أولياء الأمور للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا يعتقدون أن مدرستهم يجب أن تحصل على تفويض لقاح الطالب.

المصدر: Forbes

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين