أخبارأخبار العالم العربي

ارتفاع قتلى قوات الأمن المصري إلى ما يقارب 55 قتيلا

القاهرة – أذاعت بعض وسائل الإعلام أن عدد قتلى قوات الأمن المصرية في ارتفع إلى ما يقارب 55 قتيل, وأن المسلحين يحتجزون رهائن من الأمن بينهم ضباط.

ونقل موقع “رويتر” عن ثلاثة مصادر أمنية مصرية, أن عدد القتلى وصل إلى 52. وأفادت تقارير صحفية مصرية نقلت عن مصادر أمنية بوزارة الداخلية قولها إن عدد القتلى بلغ 58 من أفراد الشرطة (23 ضابطا و35 مجندا).

وجاء في بيان لوزارة الداخلية المصرية, بحسب ما جاء في موقع “ اليوم”, أن القوات المصرية صفت 15 إرهابيا في حادث الواحات.

وقالت الداخلية في بيان “استكمالا لما سبق الإعلان عنه من جهود ملاحقة البؤر الإرهابية التي تسعى عناصرها لمحاولة النيل من الوطن وزعزعة الاستقرار، والمعلومات التي وردت لقطاع الأمن الوطني حول إتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من إحدى المناطق بالعمق الصحراوى بالكيلو 135 بطريق أكتوبر – الواحات بمحافظة الجيزة مكانا للاختباء والتدريب والتجهيز للقيام بعمليات إرهابية، مستغلين في ذلك الطبيعة الجغرافية الوعرة للظهير الصحراوي وسهولة تحركهم خلاله”.

وأضافت “في ضوء توافر هذه المعلومات تم إعداد القوات للقيام بمأموريتين من محافظتي الجيزة والفيوم لمداهمة تلك المنطقة إلا أنه حال اقتراب المأمورية الأولى من مكان تواجد العناصر الإرهابية استشعروا بقدوم القوات وبادروا باستهدافهم باستخدام الأسلحة الثقيلة من كافة الاتجاهات، فبادلتهم القوات إطلاق النيران لعدة ساعات مما أدى لاستشهاد 16 من القوات (11 ضابطا – 4 مجندين – 1 رقيب شرطة)، وإصابة 13 آخرين (4 ضابط – 9 مجندين)”.

وأوضحت أن البحث جار عن أحد ضباط مديرية أمن الجيزة.

وقالت الداخلية المصرية إنه تم تمشيط المناطق المتاخمة لموقع الحادث لمعرفة من تعاونوا مع العناصر المسلحة، مشيرة إلى أن القوات الأمنية تمكنت من تصفية وإصابة 15 عنصرا منهم.

وطالبت الوزارة وسائل الإعلام بضرورة تحري الدقة في المعلومات الأمنية قبل نشرها والاعتماد على المصادر الرسمية.

وأدانت جهات حكومية ودينية وسياسية الحادث، أبرزها الأزهر الشريف والكنيسة الأرثوذكسية ودار الإفتاء والكنيسة الإنجيلية.

ونددت بالحادث، بحسب ما نشرته الوكالة الرسمية للمملكة، معربة عن وقوفها بجوار في حربها ضد الإرهاب والتطرف.

كما أدان السفير البريطاني بالقاهرة جون كاسن الحادث، وقال في بيان إن “بريطانيا ومصر تواجهان هذا الشر، ونقف إلى جانب مصر في حربها على الإرهاب ونثق تماما أن العالم قادر على دحره”.

وأعلنت سفارة ألمانيا لدى القاهرة في بيان إدانتها للحادث، قائلة إنه لا يوجد ما يمكن أن يبرر أعمال عنف مثل هذه”.

المصدر: وكالات

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين