أخبار

ارتفاع حصيلة قتلى مسجدي نيوزيلاندا إلى 49 شخصا

رئيسة وزراء نيوزيلندا : الهجوم على المسجدين " أحلك الأيام في بلادنا "

أعلن مفوض شرطة نيوزيلندا مايك بوش الجمعة ارتفاع حصيلة القتلى إلى 49 في الهجومين المسلحين على مسجدين خلال صلاة الجمعة في كرايست تشيرش.

كما أصيب 20 آخرون بينهم أردنيان وسعودي، إثر إطلاق نار استهدف مصلين خلال صلاة الجمعة في المسجدين الذين يقعان في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا.

ونشرت الشرطة النيوزيلندية ضباطا مسلحين، وشوهدت أكثر من 20 سيارة إسعاف في مكان الحادث.

وأعلنت الشرطة النيوزيلندية القبض على ثلاثة رجال وامراة، مشيرة إلى توجيه تهمة القتل إلى أحد المعتقلين ، كما عثرت الشرطة على العديد من العبوات الناسفة في سيارة مملوكة لأحد المشتبه بهم.

ولم تحدد السلطات هوية المحتجزين، لكنها قالت إن أي منهم لم يكن على قوائم المراقبة.

 لكن الرجل الذي أعلن مسؤوليته عن إطلاق النار ترك بيانا معاديا للمهاجرين من 74 صفحة شرح فيه من هو وأسباب تصرفاته. وقال إنه أسترالي أبيض عنصري يبلغ من العمر 28 عاما.

ونشرمطلق النار مقاطع فيديو وبيانا عبر منصات التواصل الاجتماعي قال فيه إنه فاشي واستلهم إطلاق النار من لعبة الفيديو “فورت نايت”.

كما بث المسلح لقطات حية من الهجوم الذي نفذه على فيسبوك عن طريق كاميرا مثبتة على الرأس، وأظهرت اللقطات لحظات اطلاقه النار بشكل عشوائي على رجال ونساء وأطفال من مسافة قريبة داخل مسجد النور.

ووصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، إطلاق النار بأنه هجوم مخطط له جيدًا، وقالت “كان هذا أحد “أحلك الأيام في بلادنا”.

وأوضحت رئيسة الوزراء النيوزيلاندية جاسيندا ارديرن أن الشرطة “تحقق في الحادث وتجمع المعلومات لكن هناك شخص واحدا (قيد الاعتقال)، وربما يكون هناك متورطون أكثر”.

وأضافت في مؤتمر صحفي: “من الواضح لدينا الان أنه يمكن وصف ذلك بأنه هجوم إرهابي”.

وقالت رئيسة الوزراء : “رفعنا مستوى الإنذار من متدن إلى عال وعززنا رد وكالاتنا على الحدود وفي المطارات”، مؤكدة “لدينا مستوى رد مشدد على جميع المستويات”.

ووصف رئيس الوزراء الأسترالي “سكوت موريسون” منفذ الهجوم المسلح، والذي يحمل الجنسية الأسترالية، بأنه إرهابي عنيف من”اليمين المتطرف ” ، وأنه اعتنق أيديولوجية اليمين المتطرف المناهض للهجرة.

واكتفى بالقول إن أجهزة الأمن الأسترالية تحقق بشأن روابط محتملة بين أستراليا والهجوم، مؤكدا دعمه الكامل لنيوزيلندا.

وقال مفوض الشرطة في المدينة، مايك بوش، إن رجلين آخرين وامرأة احتجزوا، كما صودرت أسلحة نارية في مكان قريب من الحادث.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن إطلاق الرصاص تم قرب المسجد وقال شاهد لمحطة “وان نيوز” إنه رأى ثلاثة أشخاص يرقدون على الأرض وينزفون خارج المبنى.

وقالت وسائل إعلام محلية إن 30 شخصا أحضروا إلى قسم الطوارئ في مستشفى كرايست تشيرش، وكان مئات الأشخاص في المسجد وقت وقوع الحادث.

وحسب شاهد عيان فإنه رأى شخصا دخل المسجد حاملا بندقية أوتوماتيكية واستمر إطلاق النار بين 10 و15 دقيقة.

وقال شهود عيان في مسجد النور، ويقع وسط مدينة كرايست تشيرش قبالة متنزه “هاغلي بارك”، إنهم شاهدوا جرحى ينزفون على الأرض أمام المسجد.

ويعتقد أن المهاجم استهدف أولا مصلى الرجال قبل أن يتوجه إلى مصلى السيدات في المسجد.

وأفادت الشرطة في بيان بأن نطاق التحقيق امتد إلى 360 كيلومترا جنوبا، حيث أخليت منازل في ديوندين في منطقة “ذات اهتمام”. ولم يقدم البيان مزيدا من التفاصيل حول كيفية ارتباط المنطقة بالهجمات.

وكان مسجدا هذه البلدة الواقعة في الجزيرة الجنوبية، إحدى الجزيرتين الرئيسيتين في نيوزيلندا، يكتظان بالمصلين عند وقوع الهجومين.

وأغلقت الشرطة كل المساجد في المدينة كما وضعت حراسة مشددة حول كل المدارس.

وقال مفوض الشرطة “الموقف في كرايست تشيرش خطر وفي تطور مع وجود مسلح في المنطقة”. وأضاف “الشرطة تتعامل مع الموقف بكل قدراتها ولكن الخطر يظل كبيرا”.

وأخلت الشرطة ساحة الكاتدرائية في المدينة حيث كان الآلاف من الأطفال يشاركون في مسيرة تطالب بالتحرك ضد التغير المناخي.

وطالبت الشرطة المواطنين في المدينة بالابتعاد عن الشوارع والبقاء في منازلهم حتى إشعار آخر، وقالت إن الوضع لا يزال خطرا.

ولاحقا ألغت منصات التواصل الاجتماعي حسابات مطلق النار.

من جهته دعا مفتي أستراليا ونيوزيلندا الجالية العربية والمسلمة إلى ضبط النفس، فيما قال وزير الخارجية الإندونيسي: إن “ستة من مواطنينا كانوا في مسجد النور بنيوزيلندا ونجا ثلاثة منهم”.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين