أخبارصوت أمريكا

اختبار كورونا جديد لترامب.. وحماية مضاعفة للرجل الأهم في أمريكا

للمرة الثانية منذ تفشي الوباء أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد خضع اليوم الخميس لاختبار جديد لمعرفة ما إذا كان أصيب بعدوى فيروس أم لا، مشيرًا إلى أن النتيجة جاءت سلبية.

وذكر خطاب من شون كونلي طبيب ترامب، أن الرئيس خضع للاختبار للمرة الثانية، بعد أن كان خضع له الشهر الماضي، إثر لقائه مسئولًا برازيليًا ثبت بعد ذلك إصابته بالمرض.

وقال كونلي في الخطاب الذي نشره البيت الأبيض، إن ترامب تم فحصه هذه المرة باختبار جديد سريع ظهرت نتائجه خلال 15 دقيقة، وقال “إنه بصحة جيدة ولم تظهر عليه أي أعراض”.

ويأتي الاختبار الثاني لترامب بعد أن صار عدد من محيط الرئيس الأميركي قيد الحجر الصحي بعد احتكاكهم بمصابين بالفيروس.

الرجل الأهم

ورغم أن ترامب هو الرجل الأول في ، وتحظى رعايته وحمايته من كورونا بأولوية قصوى، إلا أن السلطات الأميركية عززت الحماية الأمنية لشخص آخر يوصف بأنه الرجل الأهم في حاليًا، وهو الدكتور ، الذي يعد أبرز أعضاء الفريق الحكومي الأميركي الخاص بمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد.

لكن الغريب أن هذه الحماية لا تقتصر على تأمينه من الإصابة بفيروس كورونا فقط، وإنما الحفاظ على حياته من تهديدات أخرى تلقاها بسبب مناقضته لرؤية الرئيس ترامب وتفسيراته حول هذه الأزمة.

ولم تؤكد وزارة الصحة تعزيز الإجراءات الأمنية المتعلقة بفاوتشي، لكن متحدثا باسمها قال إن “الدكتور فاوتشي هو جزء أساسي من العمل الذي تقوم به الحكومة الأميركية ضد كوفيد-19”.

لكن وكالة “مارشال” الفيدرالية الأميركية التابعة لوزارة العدل، أكدت منح خاصة لخبير الأمراض المعدية، الذي بات يحظى بمكانة كبيرة لدى الأميركيين.

ويقف فاوتشي الذي يتولى إدارة المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الحكومي، إلى جانب ترامب، خلال إطلالاته اليومية من البيت الأبيض، لإطلاع الأمريكيين على مستجدات مكافحة الفيروس.

وحظي فاوتشي بسمعة طيبة لأنه قدم معلومات واضحة وصريحة تستند إلى حقائق حول الجائحة التي أودت بحياة أكثر من 6 آلاف أميركي حتى الآن.

وتعرض الطبيب البالغ من العمر 79 عاما، للهجوم على وسائل التواصل الاجتماعي، من قبل المحافظين، بعد مخالفته آراء أكدها ترامب حول الفيروس.

وعارض فاوتشي بشكل علني خطة ترامب، التي سقطت لاحقا، لتخفيف قيود الإغلاق بحلول 14 أبريل، مقللا من أهمية الترويج لعقاقير مضادة للملاريا مثل هايدروكسي كلوروكين والكلوروكين، باعتبارها علاجًا لفيروس كورونا.

واتهم أنصار ترامب فاوتشي بأنه عميل لـ”الدولة العميقة” التي تحاول تقويض إدارة الرئيس.

لكن فاوتشي تجاهل أسئلة حول أمنه في وقت مبكر، الخميس. واعتبر في تصريح لشبكة “سي بي إس نيوز” أن هذا “حقًا نوع من الجنون. نحاول ألا نعير اهتمامنا لهذه الأمور ونركز فقط على المسؤولية والوظيفة التي لدينا. هذا هو الشيء الأهم”.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: