أخبارأخبار أميركا

احتجاجات في بورتلاند تتحول إلى اشتباكات بين جماعات متطرفة

شهدت ولاية بورتلاند، أمس الأحد، احتجاجات نظمتها جماعات يمينية ويسارية متطرفة، وسرعان ما تحولت هذه الاحتجاجات إلى أعمال عنف، وتم اعتقال رجل واحد على الأقل لإطلاقه النار من بندقية على المتظاهرين، وفقا لوكالة “رويترز“.

وتأتي هذه الاحتجاجات في وقت تحتضن فيه مدينة أوريغون حدثا يطلق عليه اسم “صيف الحب”، كما ترامنت مع الذكرى السنوية للاشتباكات التي حدثت بين أعضاء اليمين وأعضاء حركة أنتيفا خارج مركز العدالة في مقاطعة مولتنوماه، بحسب شبكة “فوكس نيوز

ووقعت سلسلة من المظاهرات في الشوارع العام الماضي بعد مقتل المواطن الأسود جورج فلويد على يد شرطي في مينيابوليس في 25 مايو 2020.

وصرح قائد الشرطة تشاك لوفيل في بيان، أن رجال الشرطة لم يتدخلوا لفض الاشتباكات بين الطرفين.

وأضاف أنه “ليس معنى عدم اعتقال أحد في موقع الأحداث عندما تكون التوترات عالية أنه لن يتم توجيه اتهامات لأحد بارتكاب جرائم”. ومن حسن الحظ أن تبادل إطلاق النار الذي وقع خلال الاحتجاجات لم يسفر عن وقوع أي إصابات أو قتلى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين