أخبارأخبار أميركا

اتهام رجل من نيفادا بالإدلاء بصوت زوجته المتوفاة في انتخابات 2020

يواجه رجل من نيفادا تهمًا جنائية لإدلائه بصوت زوجته المتوفاة خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وفقًا لما نشره “The Hill“.

قال المدعي العام في نيفادا، آرون فورد، في بيان إن دونالد كيرك هارتل، متهم بارتكاب جريمتي تزوير في التصويت مرتين، حيث قام بالتصويت باسم زوجته المتوفاة، روزماري هارتل.

قال فورد إن “تزوير الناخبين أمر نادر الحدوث، ولكن عندما يحدث فإنه يقوض الثقة في نظامنا الانتخابي ولن يتسامح مكتبي معه”.

وقال هارتل في وقت سابق أن مسؤولي مقاطعة كلارك قد تلقوا الاقتراع لصالح روزماري هارتل، لكن الاقتراع لم يصل إلى منزله، ووجدت تقارير أنه تم فرز الأصوات وظهور اسمها في قائمة الناخبين النشطين رغم وفاتها بسرطان الثدي عام 2017.

قال هارتل لوسائل إعلام محلية في نوفمبر: “هذا أمر مقزز للغاية بالنسبة لي أن أكون صادقًا معك، لم يكن الأمر منطقيًا بالنسبة لي، لكنه أعطى بعض المصداقية لما كنت تسمعه في وسائل الإعلام حول هذه الاحتمالات والآن يجعلني أتساءل؛ ما مدى انتشار هذا؟”.

واستشهد الحزب الجمهوري بولاية نيفادا بحالة هارتل كواحدة من الحالات المتعددة لتزوير الناخبين التي يقولون إنها ساعدت في تأرجح نتائج الانتخابات الرئاسية، وأشارت صحيفة “نيفادا إندبندنت” إلى مراجعة أجرتها وزيرة خارجية نيفادا، باربرا سيجافسكي، وجدت أن 10 فقط من بين أكثر من 1500 شخص زعم الحزب أنهم صوتوا على الرغم من وفاتهم كانت حالات احتيال.

تم تكليف هارتل بالتصويت باستخدام اسم شخص آخر، وكذلك التصويت أكثر من مرة في نفس الانتخابات، كلتا التهمتين يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 4 سنوات وغرامة تصل إلى 5 آلاف دولار.

كانت نيفادا واحدة من عدة ولايات متأرجحة ادعى الرئيس السابق دونالد ترامب وحلفاؤه حدوث تزوير فيها بعد فوز الرئيس جو بايدن بها، حيث فاز بايدن بنسبة 50٪ من الأصوات في الولاية مقابل 47.7٪ لترامب.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين