أخبارأخبار أميركا

حرائق كاليفورنيا تتسع وإجلاء 175 ألف شخص من منازلهم

لا تزال حرائق الغابات الناجمة عن الصواعق تلتهم المزيد من الأراضي في كاليفورنيا، إذ أصبحت هذه الحرائق هى الأضخم في تاريخ الولاية، وأجبرت عشرات الآلاف من الأشخاص على الفرار من منازلهم، بحسب ما ذكره موقع “CNN“.

تزداد صعوبة الوضع مع النقص في أعداد فرق الإطفاء بسبب أكثر من 370 حريقًا خلال الأيام الخمسة الماضية، وبالرغم من عمل فرق الإطفاء بأسلوب الدورات، مدة كل منها 72 ساعة، إلا أن رقعة النيران الهائلة لا تزال تتسع، إذ تجتاح منطقة مساحتها ضعف مساحة لوس أنجلوس.

ولإنقاذ السكان تم تنفيذ عمليات إجلاء إلزامية لهم، شملت حتى الآن 175 ألفا منهم، ولقي 6 أشخاص على الأقل حتفهم، وأصيب 43 من رجال الإطفاء والمدنيين، ودمرت النيران أكثر من 500 منزل ومبنى.

وتزداد المأساة أكثر، إذ يواجه السكان موجة حر شديدة نتجت عن ارتفاع الضغط الجوي فوق الجنوب الغربي الأمريكي، بالإضافة إلى جائحة فيروس كورونا المستجد، فيما يسارع المسؤولون لجلب تعزيزات من خارج الولاية، إذ تعمل وحدات الإطفاء بطاقتها القصوى لمواجهة أعنف سلسلة حرائق تشهدها كاليفورنيا منذ أكثر من 10 أعوام.

وتسببت نحو 11 ألف صاعقة، معظمها في شمال ووسط كاليفورنيا، ضربت مناطق عشبية وغابات حول خليج سان فرانسيسكو، في نشوب ما يربو على 370 حريقًا هذا الأسبوع، وقد نتج عنها نحو 25 حريقًا كبيرًا، هددت آلاف المنازل وأدت لنزوح جماعي للسكان.

وأتت أكبر الحرائق على أكثر من 500 ألف فدان، ويهدد هذا الحريق على وجه الخصوص حقول العنب في مقاطعتي نابا وسونوما المشهورتين بإنتاج النبيذ واللتين شهدتا في السنوات الأخيرة حرائق مماثلة، فيما تصاعدت أعمدة الدخان وغلف الرماد الأسود الأجواء على مدى مئات الأميال حول مناطق الحرائق.

وفي مدينة فاكافيل، التي تقع بين سان فرانسيسكو وساكرامنتو، اضطر مئات السكان للفرار في منتصف الليل فيما التهمت ألسنة اللهب عشرات المنازل، وأيقظ الجيران ورجال الإطفاء العديد من السكان عبر الطرق على أبوابهم وقد رحلوا مسرعين، وبعضهم كانوا لا يزالون يرتدون ملابس النوم.

وكتبت شرطة فاكافيل على تويتر: “إذا طلب منك الإخلاء، فالرجاء القيام بذلك بأمان، ويتم تعبئة كل وحدات الاستجابة لدينا تقريبا لإجلاء السكان وحمايتهم ومكافحة الحرائق”.

من جهته؛ فقد أكد حاكم كاليفورنيا “جافين نيوسوم” على العلاقة السببية المباشرة بين التغير المناخي وهذه الحرائق، وقال نيوسوم إن “التغير المناخي حقيقة واقعة، إذا كنت لا تصدق ذلك، تعال إلى كاليفورنيا”، وأضاف في تغريدة عبر حسابه في تويتر، إن “هناك 560 حريقًا في مناطق مختلفة من الولاية”.

جديرٌ بالذكر؛ فقد وقع أعنف حريق في تاريخ كاليفورنيا في نوفمبر من عام 2018، حيث أُطلِقَ عليه اسم “كامب فاير”، وقد وقع في شمال الولاية وأسفر عن مقتل 86 شخصًا في ذلك الوقت.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين