أخبارأخبار أميركا

إيقاف ترخيص طبيبة في ولاية مين لنشرها معلومات مضللة عن كورونا

أوقف المجلس الطبي في ولاية مين ترخيص إحدى الطبيبات ومنعها من مزاولة مهنتها بعد اتهامها بنشر معلومات مضللة بشأن فيروس كورونا المستجد، وفقًا لـ “The Hill“.

صوّت مجلس ترخيص الطب في مين على إيقاف ترخيص مزاولة المهنية الممنوح للطبيبة “ميريل ناس” لمدة 30 يومًا، مع إجراء تحقيق معها وإخضاعها للتقييم النفسي، وفقًا لما ذكرته “مين بابلك“.

أفاد المجلس أنه تلقى شكوى بخصوص ناس، وهي طبيبة باطنية في مدينة إلسورث بولاية مين، وعضوة نشطة في مجموعة مناهضة للقاحات، وزعمت الشكوى أن ناس قامت بنشر معلومات خاطئة حول كوفيد-19.

انتقدت ناس فعالية اللقاحات ودعمت استخدام الإيفرمكتين والهيدروكسي كلوروكين لعلاج الفيروس المستجد، على الرغم من عدم كفاية الأدلة على فعاليتهما في مكافحة الفيروس.

وورد في قرار المجلس: “لصالح الصحة العامة والسلامة في ولايتنا، يجوز للمجلس إلزام الطبيب بالخضوع لفحص عقلي أو جسدي بناءً على شكوى أو ادعاء بأن الطبيب غير قادر على ممارسة الطب بمهارة وسلامة معقولة للمرضى بسبب مرض عقلي”.

وتابع القرار: “لممارسة الطب في هذه الولاية، يُعتبر كل طبيب مرخص قد أعطى موافقته الضمنية على الفحص العقلي أو البدني له عند صدور امر بذلك من المجلس”.

يُذكر أن ناس قد أشارت سابقًا إلى أن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) هي “وكالة إجرامية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين