أخبارأخبار أميركا

إيران تعرض حطام الطائرة الأميركية وتؤكد سقوطها في المياه الإقليمية

أذاع التلفزيون الإيراني، الجمعة، صورا تظهر حطاما قال إنه للطائرة الأميركية المسيرة التي أسقطها الحرس الثوري الإيراني، الخميس، فوق مضيق هرمز .

وذكرت قناة سكاي نيوز الإخبارية أن قائد القوة الجوية في الحرس الثوري الإيراني، أمير علي حاجي زادة، قال إن الحطام “دليل على أن الطائرة الأميركية كانت فوق المياه الإقليمية الإيرانية عندما أسقطها الحرس الثوري”.

وكانت إيران أسقطت أمس الخميس طائرة عسكرية أمريكية مسيرة زعمت أنها كانت في مهمة تجسس فوق أراضيها، لكن واشنطن قالت إن الطائرة تم استهدافها في مجال جوي دولي في هجوم “لم يسبقه استفزاز”.

وقال الرئيس الأميركي ردًا على غسقاط الطائرة إن “إيران ارتكبت خطأ فادحًا باسقاطها للطائرة الأميركية المسيرة “

وفي تعليقه على سؤال، فيما إذا كانت أميركا ستضرب إيران ردا على إسقاط الطائرة، قال ترامب : “ستعرفون قريبا”.

وزعمت إيران أن الطائرة الأميركية التي قالت إنها من طراز آر.كيو-4 غلوبال هوك اخترقت أجواءها وأسقطت داخل مجالها الجوي.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) في وقت سابق الخميس أن الطائرة كانت على مسافة 17 ميلا من الأجواء الإيرانية، مشيرة إلى أن البحث جار لتحديد مكان حطامها.

وذكرت وكالة رويترز أن البحرية الأميركية أرسلت تعزيزات إلى موقع حطام الطائرة التي أسقطت في المياه الدولية.

وقال قائد سلاح الجو في الشرق الأوسط، اللفتنانت جنرال جوزيف جواستيلا: “هذا الهجوم الخطير والتصعيدي غير مسؤول ووقع في محيط ممرات جوية معترف بها قانونا بين دبي في الإمارات ومسقط بعمان، معرضا المدنيين لخطر محتمل”.

وشدد على أن الطائرة المسيرة “لم تنتهك المجال الجوي الإيراني في أي وقت خلال مهمتها”، لافتا إلى أنها سقطت في المجال الجوي الدولي بعد استهدافها.

ونشر البنتاجون رسما بيانيا يوضح موقع الطائرة على خريطة مضيق هرمز الذي تمر منه معظم شحنات النفط العالمي.

وأدى إسقاط الطائرة إلى تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، فيما تبحث واشنطن ردا “قويا” على ما وصفه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ”الخطأ الكبير”.

كما أكد مسؤول أميركي رفيع أن الولايات المتحدة يجب أن ترسل رسالة قوية لحلفائها في الخليج في مواجهة التهديدات الإيرانية.

وذكرت مصادر لوكالة “رويترز” إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أرسل رسالة عبر عمان إلى طهران ليلة أمس يحذر فيها من هجوم مرتقب على إيران.

وجاء في الرسالة قول ترامب “نحن لا نريد حربا، ولكننا نريد محادثات”، كما منح الإيرانيين مهلة للرد على رسالته.

وردت طهران بالقول، إن خامنئي يعارض “أي نوع من المحادثات” مع الولايات المتحدة، لكنه استلم الرسالة التي نقلتها عمان.

وأكد المسؤولون الإيرانيون، أن الرئيس الأمريكي منح طهران “مهلة قصيرة” للرد على رسالته.

وأضاف مسؤول حكومي إيراني أن بلاده أوضحت موقف خامنئي الرافض لأي نوع من المحادثات، كما تم إبلاغ عمان بأن أي هجوم على إيران سيكون له عواقب على المستويين الإقليمي والدولي.

وجاءت تصريحات المسؤولين الإيرانيين، بعد أن نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” خبر موافقة ترامب على توجيه ضربات عسكرية ضد إيران يوم الجمعة، ردا على إسقاط الطائرة المسيرة الأمريكية، قبل أن يتراجع عن قراره في الدقائق الأخيرة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين