أخبار

إيران تضخ غاز اليورانيوم فى أجهزة الطرد وواشنطن تصف الإجراء بالابتزاز النووي

أعلنت إيران، الأربعاء، أنها بدأت بضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي في منشأة فوردو النووية، مؤكدة بذلك تقليصها المزيد من التزاماتها في الاتفاق النووي، الذي تم التوصل إليه عام 2015، وانسحبت منه الولايات المتحدة في مايو 2018.

وجاء الإعلان عن ضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي في منشأة فوردو النووية، المقامة تحت الأرض على بعد نحو 180 كيلومترا إلى الجنوب من طهران، عبر التلفزيون الرسمي الإيراني، الأربعاء.

وقال التلفزيون: “بدأت إيران ضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي في فوردو بحضور مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية”، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

يأتي هذا عقب إعلان الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس، أن طهران سوف تبدأ تشغيل ما لا يقل عن 30 جهاز طرد مركزي لزيادة إنتاج اليورانيوم المخصب.

وقال روحاني، في خطاب متلفز، إن طهران ستتخلى عن التزامات جديدة مضمنة في الاتفاق النووي الذي أبرمته مع الدول الست الكبرى عام 2015.

وعقب هذا الإعلان، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن مفتشيها موجودون على الأرض، وأنهم سيقومون بالإبلاغ عن أي أنشطة ذات علاقة.

وأوضح الرئيس الإيراني أن طهران ستستأنف عمليات تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو النووية بعدما جمدتها بموجب الاتفاق، وفقا لفرانس برس.

وأضاف روحاني أن بلاده ستشرع في ضخ غاز اليورانيوم إلى 1044 جهاز طرد مركزي اعتبارا من الأربعاء.

وقال المتحدث باسم الوكالة في بيان: “نحن على دراية بالتقارير الإعلامية اليوم (الأربعاء) المتعلقة بفوردو. مفتشو الوكالة موجودون في إيران وسيبلغون عن أي أنشطة ذات صلة لمقر الوكالة في فيينا”.

ومن ناحية آخرى اتهمت الولايات المتحدة إيران بممارسة الابتزاز النووي وتعهدت بتشديد الضغوط عليها، وذلك بعد إعلان طهران استئنافها أنشطة تخصيب يورانيوم كانت مجمدة سابقا في منشأة فردو النووية.

وقال متحدث باسم الخارجية الأمريكية: “ليس لدى إيران سبب معقول لتوسيع برنامجها لتخصيب اليورانيوم في منشأة فردو أو أي مكان آخر، عدا عن كونها محاولة واضحة للابتزاز النووي لن تؤدي سوى إلى تعميق عزلتها السياسية والاقتصادية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين