أخبار

إلغاء صلاة الجمعة في جميع أنحاء إيران بسبب تفشي كورونا

في تطور لافت يشير إلى تفاقم أزمة كورونا في إيران أعلنت السلطات الإيرانية عن إلغاء صلاة الجمعة في جميع أنحاء البلاد بسبب تفشي كورونا

وقالت اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا في إيران، إنه سيتم إلغاء صلاة الجمعة في جميع المدن الإيرانية هذا الأسبوع، خشية انتشار الفيروس بين المصلين.

تطور خطير

وأعلن رئيس مجلس تحديد السياسات العامة لأئمة الجمعة بإيران حاج على أكبري، اليوم الأربعاء، أنه وفقا لقرار اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا، فإنه لن تقام صلاة الجمعة في جميع عواصم المحافظات في ظل تفشي فيروس كورونا المتنامي في البلاد.

ومن المتوقع ألا تكون إيران هي الدولة الوحيدة التي ستلغي صلاة الجمعة، فمن المتوقع أن تسير على نهجها بعض الدول العربية والأوروبية بسبب كورونا الذي انتشر ليمنع التجمعات في تلك الدول.

وكانت إيران قد ألغت صلاة الجمعة الماضية في المدن المتضررة من فيروس كورونا، وذلك لأول مرة منذ قيام “الثورة الإسلامية” في عام 1979.

كما أعلن علي لاريجاني رئيس البرلمان الإيراني، تعليق جلسات البرلمان، حتى إشعار آخر.

كم قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إيرنا”، إنه سيتم إغلاق المدارس والجامعات في البلاد حتى يوم الاثنين المقبل، تحسبًا لتفاقم أزمة انتشار المرض في البلاد، بالإضافة إلى إلغاء جميع الفعاليات الرياضية والتجمعات.

انتشار سريع وكبير

ويأتي هذا التطور في ظل إعلان الرئيس الإيراني حسن روحاني أن تفشي فيروس كورونا في البلاد أصاب كل الأقاليم تقريبا البالغ عددها 31 محافظة، وذلك أثناء حديثه في اجتماع للحكومة اليوم الأربعاء.

وأضاف “هذا المرض واسع الانتشار.. لقد وصل إلى كل أقاليمنا تقريبا، وبشكل ما هو مرض عالمي أصاب العديد من بلدان العالم، ويجب علينا العمل معا لمعالجة هذه المشكلة في أسرع وقت ممكن”.

ويتفشى كورونا بسرعة في العديد من المدن الإيرانية، وأصبحت إيران تحتل المركز الثاني بعدد الوفيات جراء هذا الفيروس بعد الصين، والمركز الرابع عالميًا على صعيد الإصابات بعد الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا.

وأعلن متحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية أن عدد الوفيات بسبب كورونا في إيران بلغ 92 شخصًا في ظل وجود 2922 حالة إصابة مؤكدة، وهو أعلى رقم للوفيات في العالم خارج الصين.

وكشف موقع “إيران واير”، الأربعاء، عن إصابة إسحاق جهانغيري، نائب الرئيس الإيراني، بفيروس كورونا، وهو الآن في الحجر الصحي في بيته ويخضع للعلاج من قبل فريق طبي.

بؤرة نشطة للفيروس

وكان  محسن أروجي مدير عام إدارة الأزمات في مدينة قم الإيرانية، قد أكد وجود 840 حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد في المستشفيات، بينها 85 شخص تماثل للشفاء.

وأضاف المسئول الإيراني بحسب موقع انتخاب، طالبنا الناس في قم، وهى (بؤرة تفشي الفيروس في إيران)، بتجنب التجمعات واستخدام الخدمات الالكترونية في الأمور الإدارية.

وبحسب الموقع، لم يتخذ الإيرانيون في مدينة قم التحذيرات على محمل الجد، حيث يتردد الناس على الشوارع وتقام التجمعات، لافتًا إلى تصاعد انتشار المرض في قم وأنه “لو لم يتنبه الإيرانيين للتحذيرات فكارثة كبرى قادمة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين