أخبارأخبار أميركا

إعادة تشديد القيود في عدة ولايات بعد قفزات قياسية في إصابات كورونا

عاد الحديث مجددًا حول إعادة تشديد القيود والإجراءات الاحترازية في العديد من الولايات الأمريكية، وذلك بعد يومين من تسجيل الولايات المتحدة قفزات قياسية في معدل الإصابات اليومي بنحو 40 ألف إصابة يوميًا، لتسجل 125 ألف حالة إصابة خلال آخر ثلاثة أيام، فيما تجاوز عدد إجمالي الإصابات حاجز الـ2.5 مليون إصابة.

ووفقًا للإحصاءات المنشورة على موقع worldometers فقد بلغ إجمالي عدد الإصابات في الولايات المتحدة 2.577.368 إصابة، فيما بلغ إجمالي عدد الوفيات 127.948 حالة. وتصدرت نيويورك بـ 415.824 حالة إصابة و31.447 حالة وفاة، تلتها كاليفورنيا بـ 206.928 حالة إصابة و 5.872 حالة وفاة، فيما جاءت نيوجيرسي في المركز الثالث بـ 176.048 حالة إصابة و15.091 حالة وفاة.

ووفقًا للموقع فقد سجلت الولايات المتحدة قفزات قياسية في معدل الإصابة اليومي، ففي يوم الأربعاء 24 يونيو تم تسجيل 38 ألف حالة إصابة، ويوم الخميس 25 يونيو تم تسجيل 40 ألف حالة إصابة، فيما تم أمس الجمعة 26 يونيو تسجيل 47 ألف حالة إصابة.

عودة التفشي

وكان أعلى معدل يومي سجلته الولايات المتحدة منذ بدء الجائحة يوم 24 أبريل الماضي، حيث سجلت في هذا اليوم 39 ألف إصابة، ثم تراجعت الأعداد بعد ذلك، لكنها عادت للارتفاع مرة أخرى لتتعدى هذا المعدل يومي الخميس والجمعة الماضيين.

وشهد معدل الإصابات الجديدة بالفيروس التاجي في الولايات المتحدة ارتفاعًا مستمرًا على مدى أكثر من أسبوع، بعد انخفاضه على مدى أكثر من ستة أسابيع، مع تسجيل عدد من الولايات قفزات قياسية في أعداد المصابين مؤخرا.

ووفقاً لإحصاءات جامعة جونز هوبكنز تعاني أكثر من 30 ولاية أعدادًا متزايدة بحالات الإصابة بفيروس كورونا، حيث يعتبر معدل الحالات اليومية في الولايات المتحدة أعلى من أي وقت مضى، وذلك في ظل رفع العديد من الولايات القيود وإعادة الفتح.

وأبلغت عدة ولايات مثل تكساس أركنساس وجورجيا وتينيسي ويوتا عن أكبر عدد من الحالات اليومية الجديدة أمس الجمعة.

ويأتي ذلك وسط الاضطرابات الاجتماعية المتواصلة في البلاد منذ اندلاع أزمة وفاة جورج فلويد.

وقال دكتور بيتر هوتز من كلية بايلور للطب في هيوستن إن التطورات تمثل “حالة مفجعة” تتطلب إجراءات أكثر صرامة على الفور، وأضاف لشبكة CNN: “علينا إنقاذ الأرواح في هذه المرحلة”.

وحسب رأي الخبراء الصحيين، يعود أحد أكبر أسباب إعادة ارتفاع معدل الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى عودة كثير من الشبان إلى النشاطات الترفيهية دون الالتزام بالتوجيهات الوبائية مثل ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي.

تشديد القيود

ودفعت عودة ارتفاع وتيرة تفشي الوباء سلطات بعض الولايات والمقاطعات الأمريكية إلى إعادة تشديد القيود والإجراءات الاحترازية لمنع تفشي الوباء بصورة أكبر مرة أخرى.

وأعلنت 9 ولايات على الأقل أنها لن تمضي قدمًا في المرحلة التالية من إعادة الفتح، وتضم تلك الولايات أريزونا وأركنساس وديلاوير وإيداهو ولويزيانا وماين ونيفادا ونيو مكسيكو ونورث كارولينا.

فيما قررت سلطات اثنتين من أكبر الولايات، أمس الجمعة، إعادة فرض بعض القيود الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا.

ففي ولاية تكساس، أمر الحاكم الجمهوري، غريغ أبوت، إغلاق جميع الحانات، قائلا: “يبدو أن الارتفاع في أعداد المصابين ناجم عن أنواع محددة من الأنشطة، بما فيها تجمعات سكان تكساس في الحانات”.

كما قرر أبوت، الذي كان يعد حتى الآن من أكبر مؤيدي العودة إلى الحياة الطبيعية، إعادة الحد من القدرة الاستيعابية المسموح بها للمطاعم في الولاية بـ50%، بالإضافة إلى حظر تجمع أكثر من مائة شخص في الهواء الطلق إلا بعد الحصول على الموافقة من السلطات المحلية.

وفي ولاية فلوريدا، أعلن عمدة مقاطعة ميامي داد، الجمهوري كارلوس غيمينيز، عن إغلاق الشواطئ الشعبية في المقاطعة خلال عطلة عيد الاستقلال (الرابع من يوليو)، مشيرًا إلى أن تقييد الأنشطة الترفيهية يمثل إجراء مبررًا نظرًا لعدد الشبان بين المصابين الجدد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين