أخبارأخبار أميركا

إطلاق سراح جاسوس إيراني متهم بسرقة أسرار أمريكية صناعية

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الإثنين، أن العالم الإيراني “سيروس أصغري”، المسجون منذ عدة سنوات في الولايات المتحدة بتهمة سرقة أسرار صناعية، سيعود إلى إيران خلال أيام قليلة، وذلك بعد تبرئته من التهم المنسوبة إليه.

وقال “عباس موسوي”، الناطق باسم الخارجية الإيرانية، إن “ملف الدكتور سيروس أصغري أُغلِقَ في أمريكا، وسيعود على الأرجح إلى البلاد خلال الأيام المقبلة”، مضيفًا: “سيتم ذلك في حال لم تظهر أية مشكلة أو عائق من الآن، وحتى ذلك الحين”.

وبحسب وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)؛ فقد تمت تبرئة “أصغري” في نوفمبر الماضي، بعد إتهامه بسرقة أسرار صناعية خلال زيارة أكاديمية له إلى أوهايو، لكنه بقي مسجونًا لأسباب تتعلق على ما يبدو بقوانين الهجرة.

وأكدت الخارجية الإيرانية، الشهر الماضي، أن الباحث العلمي في جامعة شريف التكنولوجية في طهران، قد التقط فيروس كورونا المستجد خلال فترة احتجازه في أمريكا، ونددت إيران حينها بمزاعم حول احتجاز شرطة الهجرة لـ”أصغري” في مركز احتجاز في لويزيانا، ورفضها إعادته إلى طهران رغم تبرئته.

يُذكر أن هناك العديد من الإيرانيين محتجزين في الولايات المتحدة، كما تحتجز إيران بدورها 5 أمريكيين على الأقل، وقد تمت الدعوة مؤخرًا إلى تبادل شامل للسجناء بينهما، خاصة في تفشي فيروس كورونا المستجد في كلا البلدين.

ومنذ مارس الماضي، استفاد نحو 100 ألف سجين في إيران، بينهم ألف سجين أجنبي، بإذن خاص للخروج من السجن بهدف الحد من تفشي الوباء في البلاد.

وقد علّق المسؤول في وزارة الأمن الداخلي “كين كوتشينلي” على قضية “أصغري” قائلًا: “بعدما المماطلة الإيرانية لأشهر فيما كنا نحاول أن نرسل “أصغري” إليهم، هاهم يستيقظون فجأة ذات صباح، ويقولون إنهم يريدون استعادته”.

وقد رد “عباس موسوي”، متحدث الخارجية الإيرانية على ذلك بالقول: “نحن ننظر إلى أعمالكم، وليس إلى أقوالكم”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين