أخبارأخبار أميركا

إصابة كبير مستشاري بايدن بكورونا و6 زعماء أوروبيين يدخلون الحجر الصحي

أعلن فريق الرئيس المنتخب جو بايدن، عن إصابة كبير المستشارين في الفريق الانتقالي للإدارة المقبلة بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما ذكرته صحيفة “بوليتيكو“.

ووفقًا للبيان الذي أصدر مكتب بايدن، فإن النائب الديمقراطي سيدريك ريتشموند من لويزيانا، والذي عينه بايدن كبيرًا لمستشاريه، ثبتت إصابته بفيروس كورونا، وأكد البيان أن ريتشموند لم يكن على اتصال قريب مع بايدن في الفترة الأخيرة.

وكان ريتشموند ضمن فريق الرئيس المنتخب في رحلته إلى جورجيا، لكنه تحدث مع بايدن في الهواء الطلق وكان كلاهما يرتدي الكمامة الواقية ويقفان على مسافة مناسبة من بعضهما البعض، بالإضافة إلى أنه سافر إلى الولاية بمفرده وليس مع موكب بايدن.

وأوضح البيان أن “ريتشموند التقى بشخصين من ضمن طاقم العمل في الولاية، ولم يكن لديه أي لقاء مباشر مع بايدن، وقد تم متابعة حالة الشخصين للتأكد من وضعهما الصحي”.

وتابع البيان أن “بايدن أجرى مؤخرًا فحصًا طبيًا لكوفيد – 19، وأن نتائجه جاءت سلبية”، وسيخضع ريتشموند للعزل المنزلي لمدة أسبوعين، ولن يعود إلى العمل ما لم تثبت سلبية فحوصاته لمرتين متتاليتين.

إصابة زوجة وزير الصحة
في سياق آخر، أبلغ وزير الصحة والخدمات الإنسانية، أليكس عازار، الموظفين في وزارته أن نتائج اختبار زوجته لفيروس كورونا جاءت إيجابية، بحسب ما نشره موقع “The Hill“.

وكتب عازار في رسالة وجهها إلى موظفي الوزارة عبر البريد إلكتروني: “علمت عائلتي اليوم أن اختبار زوجتي جنيفر إيجابي لكوفيد-19″، مؤكدًا أنها اتبعت بدقة إرشادات الصحة العامة وعزلت نفسها فورًا بعد ظهور الأعراض الأولية عليها.

وعلى الرغم من أن الفحص الأولي لزوجة عازار قد جاء سلبيًا، إلا أنه أشار إلى “أننا أجرينا الاختبار الجزيئي، وهو أكثر مصداقية وأظهر أن النتيجة إيجابية”.

وأضاف عازار، أنه وأطفاله جاءت فحوصهم سلبية، ولا تظهر عليهم أعراض، مضيفًا أنه سيواصل عمله بناءً على نصيحة طبيبه وخبراء الصحة العامة مثل مدير مركز السيطرة على الأمراض، د. روبرت ريدفيلد، مع الالتزام الصارم بإرشادات الوقاية.

زعماؤ أوروبيين في الحجر
في الجهة الاخرى من المحيط الأطلنطي؛ اضطر عدد من المسؤولين الأوروبيين إلى دخول الحجر الصحي، بعد إصابة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بالفيروس قبل ساعات قليلة، وفقًا لما نشرته صحيفة “الجارديان“.

هؤلاء المسؤولون تفاعلوا مع ماكرون خلال القمة الأوروبية التي نظمت بصيغة حضورية قبل أسبوع، وكان أبرزهم رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، ورئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوشتا، ورئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو، ورئيس وزراء لوكسمبورج كزافييه بيتيل، ورئيس الوزراء الإيرلندي مايكل مارتن.

كما دخل الحجر الصحي أيضا الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أنخيل جوريا، لكونه فقط قد صافح ماكرون يوم الاثنين الماضي، في حين أكد مكتب رئيسة الحكومة الألمانية أنجيلا ميركل أنها خضعت لفحص كورونا بعد ساعات من القمة وجاءت نتائجه سلبية.

وسبق وأن نشر ماكرون، تغريدة عبر حسابه في موقع تويتر، أمس الخميس، أعلن إصابته بفيروس كورونا، فيما أوضح قصر الإليزيه في بيان، أن ماكرون سيخضع للحجر الصحي لمدة 7 أيام وأنه يمارس عمله عن بعد.

فيما يعكف مكتبه حاليا على تحديد المخالطين المحتملين لإبلاغهم بالأمر، وصف قصر الإليزيه لاحقا حضور الرئيس الفرنسي للقمة الأوروبية بـ “الخطأ المؤسف”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين